في تحليلها لتزايد الهجمات الإرهابية، وآخرها هجوم مانشستر، قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية، إن الفقر والتمييز والاستبداد، من أهم أسباب انتشار ما أسمته “التطرف الإسلامي”.

 

وأضافت الصحيفة في مقال لها، أن الإرهابيين لم يولدوا بهذه الصفة، ولكنه تم التأثير فيهم، كي يصبحوا كذلك، موضحة أن السياسة الطائفية في ، على سبيل المثال، تعتبر أحد عوامل ظهور تنظيم الدولة.

 

وتابعت “لمعرفة أسباب الإرهاب، يجب التركيز على تنشئة الأفراد وظروفهم الاقتصادية والاجتماعية، والعوامل الأخرى المؤثرة على توجهاتهم، واحتمال تعرضهم لصدمات قوية أو ظلم أو تمييز”.

 

واستطردت الصحيفة “إدراك المجتمع الدولي للأسباب الجذرية للتطرف، ومعالجة المظالم على المستوى العالمي، هما أمران ضروريان للتصدي للإرهاب”.

 

وخلصت “الإندبندنت” إلى القول إن هجوم مانشستر لا يختلف عن أي هجمات أخرى بأنحاء العالم، وإن المعالجة الحقيقية للإرهاب و”التطرف الإسلامي” ليست بتشديد الإجراءات الأمنية فقط.

 

وكان الكاتب البريطاني باتريك كوبيرن، قال أيضا إن الرد المناسب على هجوم مانشستر، الذي أودي بحياة 22 شخصا وجرح 64 آخرين, يتمثل في إنهاء الحروب بالشرق الأوسط.

 

وأضاف كوبيرن في مقال له بصحيفة “الإندبندنت” البريطانية، أن الأزمات والحروب المتواصلة في الشرق الأوسط هي التي تساعد على انتشار التطرف الذي تكتوي به .

 

وتابع “رغم أن الرئيس الأمريكي دونالد ركز في جولته الشرق أوسطية على إقامة تحالف إقليمي ضد ، إلا أن إنهاء حروب الشرق الأوسط يتطلب بدلا من ذلك، التوصل لحل سياسي بين اللاعبين الرئيسين في المنطقة مثل وإيران”.

 

وخلص كوبيرن إلى القول :” إن هجوم مانشستر الوحشي قد يتكرر، لأن البيئة التي تغذي التطرف لم تتغير ولذا على أوروبا عدم الانتظار والتحرك لإطفاء الحرائق في الشرق الأوسط”.

 

وقد أكدت الأمم المتحدة صحة ما أورده الإعلام البريطاني، عندما أكد رعد بن زيد المفوض السامي لحقوق الإنسان إن قمع نظام السيسي للناشطين السلميين أدى إلى نتائج عكسية تمثلت بالتطرف والعنف الذي لا يزال يحصد الأبرياء، وبدلا أن يفكك نظام السيسي المظالم القائمة يواصل قتل المصريين بعد أن صادر حرياتهم وحقوقهم وقضى على ثورتهم، كما يقول معارضون لنظام السيسي.

 

أما في دول وسائر ، فإن الاستبداد والتمييز شواهد ماثلة ومتكررة في كل مناحي الحياة فضلا عن القمع الأمني والتسلط العسكري واختطاف الدول والشعوب إلى اهتمامات وقضايا تخدم فرد أو عدد قليل في الحكومات دون الاكتراث بمستقبل الدول والشعوب، بل إن هذا الفرد يختطف نظامه ذاته لمصالحه الذاتية، على ما يرى ناشطون عربا.

 

ويستدل هؤلاء، بأن تنظيم القاعدة جثا على ركبتيه مهزوما أمام سلمية الربيع العربي في أوج الثورة العربية، وأن تنظيم داعش المتوحش ظهر تزامنا مع الثورات المضادة، على حد تعبيرهم.