تركت سيدة الأولى “ ”، مذكرة بخط يدها، الأربعاء، خلال زيارتها لمستشفى للأطفال في إيطاليا، وكتبت فيها: “زيارة عظيمة لك. ابق قوياً وإيجابياً.. كثير من الحب.. ترامب”. وقد أرفقت المذكرة برسم لوردة وقلب باللون الأحمر.

وحاولت الأخصائيّة النفسية “شيلا كورتز”، قراءة خطّ “ميلانيا” لتكشف عن شخصيتها، حيث قالت: “إنه من الملاحظ وجود رؤوس صغيرة في نهاية كل كلمة، وهي تشير إلى العزيمة والإصرار، وهذا ما يعكس شخصيتها، فهي مثابرة في التمسك بالأشياء التي تكسبها بحيث لا تفرط فيها”.

وتضيف: “هذه السنانير الصغيرة في نهاية الحروف، توضح كيف أن ميلانيا تحب جمع الأشياء والاحتفاظ بها، سواء كانت مادية أو غير مادية”.

 

مقارنة وترمب

بشكل عام ترى شيلا: “أن خط ميلانيا يكشف عن شخصية إيجابية، أو العديد من الصفات الحسنة، أما النقاط التي تضعها فهي تشير إلى أنها شخصية مستمعة ومخلصة ولديها سيطرة جيدة على النفس”.

 

واشارت شيلا إلى بعض من أوجه التشابه بين توقيع ميلانيا وزوجها ترمب.

توضح: “الميل إلى الرأسية في التوقيع تشير إلى تقارب مع توقيع ترمب، برغم أن توقيعها يبدو أكثر ضيقاً من حيث المساحات وامتدادها بخلاف زوجها، وهذا يجعله يفقد روح الكرم والسعة”.