كما كان متوقعا، نفذت في ، مساء اليوم الخميس، حكم الإعدام بحق ثلاثة متخابرين مع ، اعترفوا بالمسؤولية عن اغتيال القيادي في كتائب الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية “حماس” ، في 24 مارس/ آذار الماضي جنوبي مدينة .

 

وجرى تنفيذ حكم الإعدام في مقر “الجوازات” الأمني غرب مدينة غزة، بحضور شخصيات وطنية ومجتمعية وممثلين عن الفصائل، حيث أعدم القاتل المباشر لفقهاء، أشرف أبو ليلة، شنقاً، ومثله هشام العالول، فيما أعدم رمياً بالرصاص المتخابر عبد الله النشار.

 

وكانت وزارة الداخلية قد كشفت في وقت سابق، تفاصيل الاغتيال بعد 45 يوماً من ، وتلا ذلك عرض فيديو يظهر اعترافات المتهمين المباشرين، ويعلن هروب رابع نحو الأراضي الفلسطينية المحتلة وتسليم نفسه للاحتلال الإسرائيلي.

 

ومساء الثلاثاء الماضي، أعلن ، أنه زار المدانين بارتكاب جريمة قتل فقهاء بعد إصدار “” في غزة، أحكاما بالإعدام عليهم يوم الأحد الماضي، بتهمة  مع جهات أجنبية وقتل فقهاء.

 

وذكر المركز أنه يتفهم حماية ظروف الواقع الفلسطيني الصعب، ولكنه يؤكد أن هذه الظروف يجب ألا تؤثر على سلامة جميع مراحل التقاضي، مع ضرورة مثول المدانين أمام القاضي الطبيعي، حيث نص الفلسطيني على أن لكل فلسطيني حق الالتجاء إلى قاضيه الطبيعي.