في تصريحات مثلت ما يمكن اعتباره ضربا تحت الحزام، وإهانة للرئيس السوداني ، رفض الرئيس المصري عبد الفتاح ، اتهامات نظيره السوداني عمر البشير، بالتآمر ضد بلاده، قائلا: ” إن تتبع سياسة شريفة في زمن عزّ فيه الشرفاء”، في إشارة للرئيس السوداني.

 

وقال السيسي في مؤتمر صحفي برئاسة الجمهورية عقد مع كريستيان كيرن ردا على تصريحات البشير التي اتهم فيها مصر بدعم : “هذا اتهام مباشر لمصر، ونحن لا نتآمر ضد أحد لا ولا غير ”.

 

وأشار إلى أنه “أعلن استراتيجية مصر الواضحة لمكافحة الإرهاب في القمة الإسلامية- الأمريكية الأحد الماضي، ثم فوجئت بأحدهم يتهم مصر بدعم مسلحين”.

 

ومضى السيسي قائلا: “لا أمثل هذه السياسة المزدوجة، نحن ندير سياسة شريفة في زمن عزّ فيه الشرفاء، ونحن لا نتغير عن سياستنا”.

 

وكان الرئيس عمر البشير، قد أوضح في خطابه أمام احتفال بقدامى المحاربين في مقر وزارة الدفاع السودانية بالخرطوم أمس، الثلاثاء أن “القوات المسلحة استلمت عربات ومدرعات للأسف مصرية”.

 

وأضاف: “ حاربنا معهم منذ 1967، وظللنا نحارب (ضد المتمردين) لمدة 20 سنة ولم يدعمونا بطلقة، والذخائر التي اشتريناها منهم كانت فاسدة”، مضيفا  “ لم يدعمونا بحجة أنها شؤون داخلية بكل أسف”.

 

وأشار  إلى أن “القوات المسلحة السودانية ظلت الدرع الحصين لأهل السودان جميعاً”.