جابر الحرمي يصف “العربية” و”سكاي نيوز” بالمراقص ويغرد: “تعرّى أقوام في ليلة سُكر”

3

في أقوى رد على ما تم تلفيقه لأمير من قبل قناتي “العربية” السعودية و “وسكاي نيوز عربية” الإماراتية، شن الكاتب الصحفي ورئيس تحرير صحيفة “الشرق” السابق، ، هجوما عنيفا على القناتين، واصفا ما قاما به من تلفيق بـ”عهر ما بعده عهر”.

 

وقال “الحرمي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” في مرقص #العربية و #سكاي تعرّى أقوام في ليلة سُكر .. عهر ما بعده عهر .. لم يعد هناك حياء .. إعلام حقير .. يباع ويُشترى بأبخس الأثمان”.

 

وكانت فضائيتا “العربية” و””، قد  نشرتا تغريدات عاجلة منسوبة لأمير قطر الشيخ “ آل ثاني”، قالتا إنها منشورة على موقع ، بعد دقائق من تعطل موقع الوكالة.

 

الحملة التي قادتها الفضائيتان السعودية والإماراتية، بنيت على الاستفادة من تعطيل الموقع، وبذلك أصبحت الفضائيتان المصدر الوحيد لما بدا أنها أخبار عاجلة، واستمرت كلاهما في التغطية واستضافة معلقين متجاهلة النفي الرسمي، الذي تم الإعلان عنه وتأكيد اختراق موقع الوكالة.

 

الحملة لم تقتصر فقط على الفضائيتين، بل امتدت بصورة مخططة مسبقا إلى وسائل إعلام أخرى سعودية تعبر أغلبها عن مستوى سياسي داخل المملكة، حيث تخضع لملكية أو إشراف مباشر من الأمير “”. وشاركت في الترويج للتصريحات الملفقة مواقع إماراتية تخضع لتوجهات “”، ومصرية تقع تحت سيطرة ، ليستكملوا الحملة التي هدفت إلى تشويه قطر وأميرها عبر تكرار نشر التصريحات وتجاهل النفي الرسمي أو التشكيك فيه.

 

وسائل الإعلام السعودية والإماراتية والمصرية، عبرت عن التوجه السياسي، لأصحابها والمسيطرين عليها، في الهجوم على قطر، لتشويه صورتها، والإدعاء على  بتصريحات غير صحيحة.

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. عبيد يقول

    الامراء الصبيان الجهلة ،،،جعلونا اضحوكة امام العالم،،،ولو يستمر السناريو على ما هو عليه فإن دجاجلة قم سيبتلعون المنطقة،،،ويغنمون أموال قارون التي طالما حرم منها المسلمون،،الذين قتلتهم المجاعات والحروب،،،

  2. أبو مالك يقول

    أحس فيه تشابه بين إنقلاب تركيا الفاشل وحملة التشويه التي تعرضت لها قطر ..
    لا أدري لماذا ربما لان المنفذون والمملون واحد

  3. السبورة يقول

    هذا هو المستوى المنحط الذي وصل إليه إعلام العار وقنوات الصرف الصحي التي تم شراءها من قبل ابوظبي والتي استغلت بعض الاعلاميين غير الشرفاء لتنفيذ أجنداتهم السوداء التي وضعها لهم دحلان وعصابته . اعلام يدار من قبل إعلاميين مأجورين مرتزقه منحطين كالكلاب التي تنبح ، لا شرف ولا دين لهم ، إعلام فاسد كاذب يباع ويُشترى ولا يتمتع بإي شرف إعلامي ولا اخلاقي ويباعون ويشترون مثل النعاج . لقد جعلوا منابرهم الاعلاميه المأجوره ناديا ليليا تعرض فيه البضاعة الخبيثة مقابل جاه ومال من سلطان وليعلم هؤلاء انهم ان فقدوا كرامتهم واخلاقهم فان كل اموال الدنيا لن تغسل عارهم ولن تنظف مسيرتهم . فمتى سيفيق هؤلاء المرتزقه الاعلاميين وإلى متى ستستمر هذه الحماقه .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.