في أقوى رد على ما تم تلفيقه لأمير من قبل قناتي “ و “وسكاي نيوز عربية” الإماراتية، شن الكاتب الصحفي ورئيس تحرير صحيفة “الشرق” السابق، ، هجوما عنيفا على القناتين، واصفا ما قاما به من تلفيق بـ”عهر ما بعده عهر”.

 

وقال “الحرمي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” في مرقص #العربية و #سكاي تعرّى أقوام في ليلة سُكر .. عهر ما بعده عهر .. لم يعد هناك حياء .. إعلام حقير .. يباع ويُشترى بأبخس الأثمان”.

 

وكانت فضائيتا “العربية” و””، قد  نشرتا تغريدات عاجلة منسوبة لأمير قطر الشيخ “”، قالتا إنها منشورة على موقع ، بعد دقائق من تعطل موقع الوكالة.

 

الحملة التي قادتها الفضائيتان السعودية والإماراتية، بنيت على الاستفادة من تعطيل الموقع، وبذلك أصبحت الفضائيتان المصدر الوحيد لما بدا أنها أخبار عاجلة، واستمرت كلاهما في التغطية واستضافة معلقين متجاهلة النفي الرسمي، الذي تم الإعلان عنه وتأكيد اختراق موقع الوكالة.

 

الحملة لم تقتصر فقط على الفضائيتين، بل امتدت بصورة مخططة مسبقا إلى وسائل إعلام أخرى سعودية تعبر أغلبها عن مستوى سياسي داخل المملكة، حيث تخضع لملكية أو إشراف مباشر من الأمير “”. وشاركت في الترويج للتصريحات الملفقة مواقع إماراتية تخضع لتوجهات “”، ومصرية تقع تحت سيطرة ، ليستكملوا الحملة التي هدفت إلى تشويه قطر وأميرها عبر تكرار نشر التصريحات وتجاهل النفي الرسمي أو التشكيك فيه.

 

وسائل الإعلام السعودية والإماراتية والمصرية، عبرت عن التوجه السياسي، لأصحابها والمسيطرين عليها، في الهجوم على قطر، لتشويه صورتها، والإدعاء على أمير قطر بتصريحات غير صحيحة.