انتشر مقطع لعسكري كويتي بدا فيه بزيه الرسمي مع وفي يدها كأس خمر.

 

مقطع الفيديو الذي انتشر بسرعة البرق في وسائل التواصل الاجتماعي ظهر فيه رجل الأمن مرتدياً الزي الشرطي وأخذ يحتضن فتاة شبه عارية كاشفة عن مفاتنها وحاملة في يدها كأس خمر تحتسي منها، بينما كان العسكري يرتكب أفعالاً فاضحة وخادشة للحياء على أنغام الشيلات والموسيقى الصاخبة.

المقطع المسيء حطّ بين أيدي قيادات وزارة الداخلية، فأحالوه إلى إدارة الجرائم الإلكترونية للبحث والتحري عن الأمني الذي ظهر فيه بطريقة غير لائقة.

 

وقال مصدر أمني بحسب “الرأي” الكويتية إن المعطيات الأولية تشير إلى أن من قام بالتصوير هي الفتاة التي كانت برفقة العسكري في إحدى “شقق الأنس”، وكانت تتباهى بأن صديقها شرطي ويرتكب معها أفعالاً غير متأدبة وقامت بنشر الفيديو لأسباب مجهولة.

 

وأشار إلى أنه “من السهل جداً التعرّف على هوية مرتدي زي الداخلية وستتم محاسبته ليكون عبرة لكل من تسوّل له نفسه المساس بالإساءة إلى الجسد الأمني”.