التقى الرئيس الأمريكي دونالد زعيمين خليجيين على هامش زيارته للرياض الاول العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة، الثاني الشيخ تميم امير دولة ، ويعود ذلك الى انهما لم توجه اليهما الدعوة لزيارة واشنطن ولقائهما به اسوة بالقادة الخليجيين مثل محمد بن زايد والامير محمد بن سلمان.

 

يبدو ان اعلان الرئيس ترامب عن عزمه زيارة اثناء لقائه مع الرئيس في الرياض كان “الهدية” التي قدمها ترامب للرئيس المصري اثناء اتصاله هاتفيا به الذي حثه خلالها لحضور العربية الاسلامية الرئيس كان مترددا، ولكن هذه الزيارة المنتظر للرئيس ترامب للقاهرة انهت هذا التردد.