AlexaMetrics "شاهد": عبد العزيز الفوزان: انتشار الفايروسات الالكترونية من أعمال شياطين الإنس | وطن يغرد خارج السرب

“شاهد”: عبد العزيز الفوزان: انتشار الفايروسات الالكترونية من أعمال شياطين الإنس

قال الداعية الإسلامي، عبدالعزيز الفوزان، أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء بالمملكة العربية السعودية، إن انتشار الفايروسات الإلكترونية هو “عمل شياطين الإنس” على حد تعبيره، وذلك في تعليق الضجة الكبيرة التي أثارها “فايروس الفدية” كما تم تداوله إعلامية والذي استهدف مؤسسات ومنظمات في 100 دولة.

 

وقال الفوزان في تسجيل بتاريخ الـ15 من الشهر الجاري، نشره على موقعه بيوتيوب: “هذا الفيروس خطير جدا بالفعل، وضرب أكثر من 30 دولة في العالم، وبدأ بالدول الكبرى، بريطانيا وفرنسا وألمانيا مرورا بروسيا وبعض الدول العربية والآسيوية والأفريقية وغيرها.”

 

وتابع قائلا: “هذا يدلك على ضعف الإنسان وأنه مهما بلغ من الإبداع والابتكار والتطور تبقى قدراته محدودة وعلمه قليل.. ولهذا يأتيه البلاء أحيانا من الآلات التي صنعها لأجل راحته وخدمته، أيضا يدلك هذا الأمر على أعمال شياطين الإنس وأن هؤلاء الشياطين المجرمين لا يبالون بانتهاك حرمات الناس وتدمير ممتلكاتهم وإفساد حياتهم، وإلا فما الفائدة من نشر هذا الفيروس..”

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. شياطين الانس هم الحكام العرب وعساكرهم…واعلامييهم…هؤلاء هم شياطين الانس الذين فاقوا شياطين الجن في الشيطنة والابلسة

  2. تعليق خارج الزمن ؟!،وخارج العولمة؟!،وخارج ثورة الاتصالات الالكترونية؟!،تعليق دل على أن صاحبه يعيش خارج التاريخ البشري؟!،من يدري ربما هو لا يغادر السرداب؟!، و في أحسن الأحوال-ربما -لا يعرف مايدور خارج محرابه؟!،إن كان له محراب؟!،عوض أن يدعوا الأمة إلى أن تعيش عصرها بولوج عالم المعرفة؟!،والمساهمة الفعالة في اقتصاد المعرفة؟!،عوض ذلك ها هو يشير إلى الشيطنة؟!،متجاهلا أن عصرنا الحالي هو عصر الحروب الإلكترونية؟!،اعتبارا من أن مختلف المنظومات المالية؟!،والاقتصادية؟!،وبرمجيات الأسلحة ؟!،ومختلف مناحي الحياة صار يتحكم فيها بزر؟!،فيكفي أن يحدث أي اختراق إلا واهتزت البورصات؟!،ولربما كانت سببا في وضع الزر النووي في حالة تأهب؟!،كان عليه أن يوجه رسالة للحكام العرب ولشباب العرب-وبالأخص المسلمين منهم-بأن يجدُوا في هذا الميدان ويمهروا فيه حتى يكونوا محصنين من الهجومات الإلكترونية؟!،أوليس هذا يدخل في باب قوله تعالى:(وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة)؟!،كل القوة ؟!،بما فيه قوة البرمجيات والإلكترونيات؟!،أليس عيبا على الشيخ وعلينا جميعا أن نرى عباد البقر(الهند)كقوة برمجية رائدة في العالم؟!،فأين موقع عباد الرحمان؟!،أليس أولى بهم أن يسبقوا الهند والسند في هذا المجال؟!،كيف لا وقد أتحفهم ربهم-عزَوجل -بسورة مطلعها:(إقرأ)؟!،فلماذا لا يقرأون؟!،ولماذا لا ينوعون من قراءتهم؟!،لماذا يكتفون بقراءة القرآن قراءة لا تتجاوز حناجرهم؟!،دون أن يقرأوا ويتمعنوا في ما بين السطور؟!،أوليس الفوزان مسؤولا عن هذا ؟!،مسؤول بحصره الشباب في الزوايا الفقهية الضيقة؟!،مانعا أياهم الخروج إلى رحب الحياة وابتكاراتها؟!،أليس من العيب أن يذهب بعض العرب-كالجزائر مثلا-إلى عباد البقر-الهند-من أجل إطلاق أقمارها الفضائية؟!،وتكليف شركة هندية لكي تضعها في مدارها في الفضاء؟!،في حدود علمي أن الآية:(يامعشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذاوا من أقطار السماوات والأرض فانفذوا،لا تنفذون إلا بسلطان)؟!،في حدود علمي نزلت على المسلمين العرب بلسان عربي مبين؟!،فلماذا لم يعملوا بها طالما الإذن الرباني بالسباق نحو الفضاء قد أعطي؟!،فلماذا تركوا مجال غزو الفضاء لكل أتباع النحل والملل الأخرى مستثنين أنفسهم؟!،وهم يملكون من أموال قارون الكثير؟!،أولست انت مسؤولا عن هذا التخلف لما لم تتكلم عن أوجه صرف أموال الأمة؟!،أسألك كم خصصت المملكة من ملايين الدولارات لصالح البحث العلمي؟!،وكم خصصت بالمقابل لشراء الذَمم داخليا وخارجيا؟!،وهذا السؤال ينسحب على كل الدول العربية؟!،بل وألست أنت و من على شاكلتك مسؤولون عن توجيه طاقات الشباب لهدرها في سفاسف الأمور من التجريح والتبديع والتسفيه؟!،والدوران فقهيا في حدود لا تتجاوز فتاوى الحيض ؟!،والعدة ؟!،ونواقض الوضوء؟!،وأداب الزفاف؟!،ووجوب طاعة ولي الامر وإن كان سببا في غزونا الكترونيا؟!،ما أسهل على المتقاعسين إلصاق التهمة بالشياطين في كل ما يحل بهم؟!،لو كان المتهم للشيطان عالم عصره لندَد بتشفير مختلف البطاقات الذكية التي تمتلكها الدول والأفراد العرب لدى مراكز الدول الغربية يعرفون من خلالها كل ما يتعلق بحياتنا الشخصية والعامة بأدق التفاصيل؟!،أو ليس الحكمة ضالة المؤمن أنَ وجدها فهو أحق بها؟!،فهل من الحكمة اعطاء غيرنا أقفال حياتنا لتشفيرها لنا؟!،الأمة مبتلاة؟!،مبتلاة بعلماء السلطان ؟!،يسكتون عن مختلف المناكر المحيطة بهم دهرا ؟!،ولما يتكلمون أو يؤذن لهم بالتكلم يتكلمون بالعار والشنار؟!،المناكر منتشرة في كل مكان؟!،بما فيه في المحراب ؟!،على غرار الشيخ السعودي الذي دعا الله عزَوجل لأن ينصر المسلمين بترمب؟!،ألم يقل الله سبحانه وتعالى:(انتشر الفساد في البر والبحر)؟!،أعطانا الله عزَ وجل كل أسباب الأنتصار من مال كثير؟!،وبحار زاخرة؟!،وبراري زاهرة؟!،وصحاري متخمة بالثروات؟!،وأجواء واسعة؟!،وأغلبية سكانية من الشباب المفتول العضلات؟!،كل هذه الأسباب جمدناها وفرضنا عليها الإقامة الجبرية؟!،بل واستعملناها في غير ماكان يلزم علينا استعمالها؟!،ثم نأتي لندعو الله كي ينصرنا بزير النساء-ترمب-؟!،أو نفتي بصورة ما إذا هوجمنا بأي طريقة بأنَ هذا من أفعال الشياطين؟!،أين كنتم لما كانت شياطين الإنس تخطط وتكد؟!،كنتم نياما في المحاريب تلكون وتجترون حديث الطائفة الناجية؟!،ولما استيقظتم ووجدتم بأنَكم غزيتم الكترونيا اخذتم تشيرون بأصابع الاتهام إلى الشياطين من الإنس؟!،أنتم تعتقدون بأنَكم كالخلف متمسكين بالسَلف بأنَكم الطائفة الناجية المنصورة؟!،فلماذا إذا هزمتم الكترونيا؟!،لماذا لم تنصروا ؟!،لماذا لم تكونوا من الناجين؟!،ألم يقل ربنا وربكم عزَوجل:(إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد)؟!، الجواب واضح؟!:(قل هو من عند أنفسكم)؟!،فعودو إلى جادة العلم والصواب خيرا لكم؟!،وإلا فإنَ الهزائم ستبقى تلاحقكم في كل مكان؟!،بل وحتى في غرف نومكم؟!،والدليل أنَ من تسمونهم الروافض ؟!،البعيدين عن الطائفة المنصورة؟!،التي جعلتموها حصريا لكم؟!،قد أسقطوا دولا سنية كثيرة؟!،بل وأوشكوا على الزحف نحو مكة والمدينة؟!،لولا هرولة أشباه الأسياد إلى الأسياد(ترمب)؟!،يستجدونهم النصرة والحماية؟!،ورغم هذا مازلتم في(ضلالكم)القديم؟!،بل وفي تضليلكم للأمة عن سبق الإصرار والترصد؟!،تضليل تجسد بتوجيه الشباب الوجهة غير الصحيحة؟!،وجهة الرهبنة والكهنوتية التي ما أنزل الله بها من سلطان؟!،والدليل قوله تعالى:(ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله فما رعوها حق رعايتها)؟!،ولا حول ولا قوة إلا بالله،وأستغفر الله إن كان في حديثي شطط؟!،والحقيقة أنَ من اكتوى سويداء قلبه بآلام الأمة وأوجاعها لكفيل بأن يجهل والعياذ بالله ؟!،على مقاس الشاعر الجاهلي الذي قال:
    ولا تجهلوا علينا فنجهل عليكم
    جهلا يفوق جهل الجاهلين؟!،
    فاللهم إننا لا نسألك رد القضاء؟!،في ابتلائك لنا بهؤلاء وأولئك؟!،ولكن نسألك اللطف فيه؟!،كيف لا وأنت اللطيف الخبير.

  3. بسم الله الرحمن الرحيم..
    الحمد لله الذي انزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا..
    ان اي عمل مدمر للانسانية او مدمر للافراد او الجماعات.انما هو رجز من عمل الشيطان اللعين.ابليس الذي يسخر بعض البشر من الكافرين او العصاة من المسلمين او من اصحاب الديانات الاخرى.الذين تغلب عليهم نزعة الشر.وهؤلاء يقصدون اي دولة او هيءة او جماعة او حتى افراد ناجحون .ليدمروهم ويفسدوا عليهم اعمالهم واوقاتهم..
    فنعظم المستهدفين.اما الدول المتقدمة الناجحة .او المؤسسات الناجحة.او الاشخاص الناجحين.او الاشخاص المصلحين .او المتدينيين..او الخيريين من جميع الديانات…وهذه حرب على الخير والتعمير وحرب على المباديء الانسانية.لكي تعم الفوصى وينتشر الخراب والدمار وتندلع الحروب..ويجد ابليس اللعين التربة الصالحة.لكي يحقق ما توعد بن ادم به امام الله..
    وهو ..
    وبعزتك لاغوينهم اجمعين .الا عبادك منهم المخلصين..
    انه لن ينجو من فعل ابليس اللعين..الا الاشخاص المخلصين لله ولدين الله ولاوطانهم.وللمباديء الانسانية..فهؤلاء الثابتين داءما على الحق والخير والمباديء.لا يتزعزعزون.ولن ينتصر عليهم ابليس..
    وهذا ابليس الكبير اللعين.هو الدجال والله اعلم.وهو يدخل اجسام الشريرين من الناس.الذين يخلون من الخير وتسيطر عليهم روح الشر.فهو يسيطر على افعالهم واقوالهم.ويجعلهم من المفسدين في الارض..
    والدليل على ان الدجال هو ابليس وانه ليس بدولة او شخص بشري معين.ان الله امرنا بان نقرا عليه فواتيح سورة الكهف…
    ومن اراد ان يقي نفسه من شر تلك الفتن الشيطانية او حتى فتن الدنيا فعليه..بالقران والدعاء والذكر والاذكار اليومية .وايضا المحافظة على الصلوات في اوقاتها.والبعد عن المعاصي.واعتزال اهل السوء واصحاب السوء..
    ويمكن لغير المسلمين ايضا ان يتحصنوا ببعض الادعية السهلة عليهم.وان يكثروا من قول لا الاه الا الله..ولا حول ولا قوة الا بالله..
    فهي انشالله خفظ وخصن لهم..
    وعلى علماء الدين ان يدرسوا هذه القضية بجدية .وان يتاكدوا فعلا بالادلة والبراهين بان الدجال هو ابليس اللعين..
    وانا صراحة لست عالمة.ولكن انا استنتجت هذا لان رسول الله امرنا ان نحفظ فواتيخ سورة الكهف ..
    كما.انه لا يوجد بشر قد يصل لمثل هذه الدرجة في عصرنا الحديث.بحيث.يجوب العالم ويفتن الجميع .
    ولكن ابليس واعوانه عندهم الاستطاعة.وينجحون للاسف مع الكثيريين..ويفشلون فقط مع المخلصين لله تعالى..
    ولهذا فان الحرب على الشر لن تتحقق الا بانتشار الخير والمباديء بين البشر.
    والظلام لا يذهبه الا الضوء..
    اما اللجوء بمحاربة الشر عن طريق الاسلحة .فهذا يحقق مبدا ابليس .ولا يوقفه.او يهزمه..
    فانابهوا عباد الله جميعا.مت جميع الاديان..
    ان الايمان بالله هو الحل.ولكن لابد من الترغيب.وعدم الاكراه والتيسيير..
    فيكفي فقط للمسيحيين واليهود والكفار بداية.ان ينطقوا كلمة التوحيد.لا الاه الا الله..
    وبعد ذلك الشهادة لمن اراد..ومن لا يريد .اتركوه.وحاولوا بطرق اخرى.مرغبة.وغير مباشرة.بخيث يدخل الايمان القلوب..وتتغير النفوس..ويعم الخير.ويندحر الشر..ولا يجد ابليس التربة الصالحة لافعاله.وبالتالي تتوقف الحروب ..
    وتنفق الاموال على الاصلاح.وعلى التعمير.وعلى الفقراء.ويعم الخير..
    وهذه هي الطريقة المثلى للتغيير لمن اراد..
    للاسف ان الاسلوب الخاطيء في الدعوة هو سبب تكالب الامم علينا .والبعد عن منهج الله هو سبب الضعف والتشتت ..
    فادخلوا في السلم كافة عباد الله ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مضل مبين..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *