أثارت صور لعاهل محمد السادس، التقطها مع نجوم عالميين، جدلا في البلاد التي يحظى فيها الملك بمكانة مرموقة، واحترام كبير بين المواطنين.

 

وتداول نشطاء مغاربة ومواقع إخبارية محلية صورة للملك مع ، قالوا إنها التقطت حديثا “بعد عودته قادما من عطلة خاصة”.

 

وظهر محمد السادس في صورة أخرى برفقة المغني الفرنسي “”، الذي وضع يده على كتف الملك، بينما برز في أخرى مع المغني ذاته بحضور الفنان الكوميدي جمال الدبوز.

كما ظهر الملك أيضا في صورة أخرى أثناء لقاء له مع ، الذي سيحيي حفلة غنائية  هذا الأسبوع، في إطار فعاليات مهرجان موازين الشهير.

هذه الصور أثارت ردود أفعال متباينة في أوساط النشطاء المغاربة، على مواقع التواصل الاجتماعي، بين “من يرى فيها بادرة حسنة وتصرفا لبقا من طرف الملك، ومن يعتبر أنها تخترق البروتوكولات الرسمية التي تفرض عدم ملامسة الملك للأشخاص الذين يأخذون صورا معه”.

 

وقال أحد النشطاء إن “تصوير الفنان مع الملك وهو يضع يده في جيبه يعكس جهل النجم العالمي بالتقاليد المغربية، وهو ما كان ينبغي تنبيهه إليه” مستشهدا بواقعة حدثت للراحل الحسن الثاني مع الفنان المغربي محمود الإدريسي.

ورغم الرأي السابق إلا أن معظم المعلقين اعتبر أن “ظهور برفقة نجوم عالميين، واستقباله لهم، يجعلهم سفراء للمغرب على المستوى العالمي، بحكم توافرهم على متابعين منتشرين عبر بقاع المعمورة”.