انتشرت صورٌ على مواقع التواصل الاجتماعيّ، تُظهر التشابه الكبير بين قصريْ الرئيس العراقيّ الراحل صدّام حسين، والرئيس الامريكي الحالي .

 

ويمكن ملاحظة التشابه المُذهل في الزخارف داخل القصرين.

 

ويعد القصر الجمهوري في بغداد، من أقدم وأكبر قصور الرئيس العراقي، ويبدو وكأنه قلعة حصينة على ضفاف دجلة وسط العاصمة العراقية.

 

ومعلوم أنّ الجيش الأمريكي، استخدم معظم القصور الرئاسية كقواعد عسكرية، إبان اجتياح البلاد عام 2003 قبل تسليمها للحكومة العراقية.

  • درج القصر.
  • الذهب يُزيّن جدران القصور الرئاسيّة.

  • الثريا “المجنونة”.

  • سرير النوم.

  • قاعة الاستقبال.

  • قاعة للاسترخاء.