المغرب تحسم أمرها برفض استقبال اللاجئين السوريين وتؤكد: الجيش الجزائري هو من طردهم!

4

أسدلت الحكومة المغربية الستار على قضية استقبال 54 لاجئاً سورياً دخلوا التراب المغربي قبل نحو ثلاثة أسابيع إلى مدينة فكيك القريبة من الحدود مع الجزائر، حاسمة الأمر برفض استقبالهم محملة الجزائر المسؤولية.

 

ونقلت صحيفة “إيفي” الإسبانية عن الوزير المغربي المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بن عتيق، قوله إن المغرب لن يفتح الحدود في وجه “المهاجرين السوريين” العالقين على  الحدود المغربية الجزائرية.

 

وجاءت هذه التصريحات في وقت يوجد فيه 54 لاجئا سوريا حاليا في منطقة خلاء بين الحدود المغربية والجزائرية في ظروف  إنسانية صعبة.

 

وقال الوزير المغربي إن لدى بلاده قانونا صارما بخصوص الهجرة غير الشرعية، ولا يمكن استقبال “المهاجرين السوريين العالقين في الحدود”، مبرزا أن المملكة ترفض تحويل حدودها إلى “ممرات مفتوحة وغير مراقبة”.

 

ورمى بن عتيق كرة اللاجئين السوريين بملعب السلطات الجزائرية بقوله إنهم يوجدوا في “الجانب الآخر من الحدود، وليس على الأراضي المغربية”، مضيفا أن “هؤلاء المهاجرين تعرضوا لطرد متعمد من الجيش الجزائري”.

 

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. عبد الفتاح يقول

    هذا ماكان متوقع لان المغرب لا يستطيع تامين لقمة العيش للمغاربة فما بالك باللاجئين

    1. عادل احمد البري يقول

      فقط يمكنه تامين الملايين لبذخ ملكه الذي يمضي معظم السنة متنقلا في المتجعات و على الشواطئ في بقاع السياحة العالم

      هذه هي اخلاق من يدعون انهم من نسل النبوة و هم اذناب للغرب

    2. الغريب يقول

      يا اخي كم عددهم ؟ عندما وصلوا الي مغرب الارض يعني ان السبل تقطعت بهم وحسبنا الله ونعم الوكيل

  2. الغريب يقول

    تلهو بصيدك لا ابالك والاهل اهلك يقتلون و ينشرون علي الجرود
    وعندما نسمع النغمه العنصريه من اليمين الأوربي ننتفض و نحن في الغرب نسال لما أنتم هنا اجواب ظلم الغريب اخف وطءتا من ظلم اخوك بالعروبة و الاسلام

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More