في تطور مفاجىء ولافت، أكد مصدر مطلع على المفاوضات السورية في العاصمة الكازاخستانية “أستانا”، أن ومصر سيكونون ضمن القوة الدولية في المناطق الأربع الآمنة المزمع إنشاؤها في ، موضحا عن عدم وضوح الرؤية حول الإختيارات حتى الآن.

 

وأشار المصدر في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أن ، ومعاهدة الأمن الجماعي، من ضمن الخيارت، مضيفا “لم نحدد بعد. نحن ننظر في جميع الخيارات، ونريدها أن تكون معتدلة ومستقلة”.

 

ومضى بقوله “الحديث يدور عن الجزائر والإمارات ومصر ودول بريكس ومعاهدة الأمن الجماعي، لكن الجميع لا يثق ببعضه البعض”.

 

وانطلقت اليوم الأربعاء مفاوضات أستانا، بمشاركة وفود من وتركيا وإيران، وممثلين عن المعارضة المسلحة وحكومة النظام، والأمم المتحدة.