ردَّ الداعية السعودي الشهير، الدكتور على مزاعم صحيفة “ميل أون صن” البريطانية حول تأثر شاب بريطاني موقوف بتهم إرهابية بأفكار العريفي.

 

وقال “العريفي” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” 1/ نشرت صحيفة بريطانية أمس أنه قُبض على ، واكتشفوا أنه يتابع في محاضرات توجيهية لبعض ومن ضمنهم #العريفي ! =”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى قائلا: ” 2/ واستنتج الصحفي أن #العريفي وغيره شريك بخطئه لأن الرجل شاهد محاضراته! فهل لو قُبض على نصراني وفي جهازه مقاطع لقسيس هل سيُتهم معه! =”.

 

وتابع: ” 3/ وقبل سنوات نشرت صحيفةٌ بريطانية خبراً يُشبه هذا ورددت عليه في وقته ببيانين عربي وانجليزي، ورفعت عليهم قضية منظورة هناك حالياً”.

 

وأردف قائلا: ” وأنا والدعاة غير مسئولين إلا عن ما نقوله ونتبناه شخصيا”.

 

وكانت الصحيفة البريطانية قد زجت باسم الداعية السعودي المعروف “محمد العريفي”، في تقرير عن شاب بريطاني موقوف ويواجه تهماً بالإرهاب، بزعم أنه تأثر بأفكار الداعية.
وزعمت مصادر أمنية بريطانية، أن شرطة لندن اعتقلت الأسبوع الماضي طالباً جامعياً يدعى محمد العمودي وتحقق معه بشأن صلته بهجمتين محتملتين، مضيفةً أن الشاب كان يتابع محاضرات للعريفي ودعاة آخرين وأنه تأثر بأفكارهم.