منشق عن حزب الله يكشف: بوق الحزب ونظام الأسد ناصر قنديل حاصل على شهادة دكتوراة مزورة

1

فجر “”، قنبلة من العيار الثقيل، كشف خلالها عن حصول النائب اللبناني السابق والمقرب من “” ونظام الأسد، ناصر قنديل على درجة الدكتوراة بالتزوير.

 

وقال “منشق عن حزب الله” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”، مرفقا بها الدليل المادي الذي يثبت تزويره للشهادة بعد رفض وزارة التعليم العالي اللبنانية معادلة شهادته المزعومة من جامعة مونتريال بكندا:” #فضيحة إلى مزور شهادة الدكتوراه عميل #حزب_الله الدجال #ناصر_قنديل تفه عليك و بعد كيف صرت دكتور يا ثور يا بوق الديكتاتور”.

https://twitter.com/mahdi13203505/status/850550529147195392

ولم تكن هذه المرة الاولى التي يتم فيها الكشف عن فضائح تزوير شهادات جامعة لشخصيات مقربة من ونظام الاسد، فقد سبق أن أن ادَّعى “صهيب حبلي”، حصوله على شهادة بكالوريوس من كلية العلوم بجامعة القاهرة، بتقدير عام جيد جدا عام 2015.

 

ونشر منشق عن حزب الله صورا للشهادة المزعومة التي حصل عليها “صهيب” المؤيد لإيران، والذي طالب بتدويل وفرض على ، بعد كارثة الحجاج في بموسم الحج قبل الماضي.

 

وتساءل “منشق” حينها: كيف حصل الدجال صهيب حبلي عميل على الشهادة، وهو له أكثر من عشر سنوات يدعي أنه من علماء وعضو بهيئة علماء .

 



وبمتابعة الواقعة، فقد سبق وأن أكد الدكتور إبراهيم ضوة، الأستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، عدم صحة الشهادة المنشورة، مؤكدا إنها عملية تزييف كاملة لشهادة دار العلوم، مؤكدا أن المُزيِّف لا يعرف لائحة دار العلوم ولا أسماء مقرراتها، ولا درجات المقررات ولا اسم الشهادة، وهذه معلومات أولية: المجموع الكلي لمقررات الفرق الأربع هو (1020) فقط وليس (5100) كما زعم وأن دار العلوم تمنح (ليسانس) وليس (بكالوريوس).

 

 

قد يعجبك ايضا
  1. خبير كلاب يقول

    ليس شهادة دكتوراه مزورة فقط, بل شهادة ميلاد مزورة أيضا. مكتوب في شهادة ميلاد الحيوان ناصر قنديل أن جنس المولود ذكر, لكن حقيقة الامر أن جنسه أنثى وهذا مثبت في ضبط شرطة مسجل في مخفر البسطة في بيروت بتاريخ 15\04\2008, حيث تم ايقاف سيارة مشبوهة في أحد مواقف السيارات في ناحية البسطة في ليلة 15\04 وعثر بداخلها على المدعو مصطفى ك. وناصر قنديل في وضع مخل بالاداب, وتم اعتقال المشتبهين بهما ونقلوا الى مستشفى التوليد في بيروت للمعاينة السريرية, حيث تبين بالمعاينة الطبية والتحقيق الامني أن المدعو ناصر قنديل يمارس دعارة الجنس مقابل عائد مادي وأن جنسه أنثى ومعروف باسم “نصرية” في السوق ويمتلك أعضاء جنسية انثوية كاملة, وأنه قد زور شهادة ميلاده وكتب جنسه ذكر مع أنه أنثى كاملة النمو والتطور, وذلك من أجل قضية ميراث.
    وقد أخلي سبيل “نصرية” مقابل كفالة مادية دفعها حزب الله في بيروت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.