قام الفنان الفرنسي أبراهام بوانشيفال “44 عامًا” بالرقاد على 10 بيضات داخل حاوية زجاجية واستخدم حرارة جسده حتى تتم عملية الفقس.

 

ومن المقرر أن تستغرق المحاولة ما بين 21 و26 يومًا.

 

وقال بوانشيفال إنه يسعى لاكتشاف مفاهيم الزمن بالنسبة لمختلف الأنواع والكائنات.

 

وفي أحدث تجاربه، يجلس بوانشيفال على مقعد في حين يوضع في حاوية مثبتة تحت المقعد، حيث سيكون قادرًا على الوقوف ومغادرة مكانه لما لا يزيد عن 30 دقيقة في اليوم لتناول الطعام، وسيستخدم صندوقا لقضاء حاجته.

 

ويقدر بوانشيفال أن حرارة جسده، التي سيتم الإبقاء عليها مرتفعة من خلال التدثر ببطانية سميكة عازلة من تصميم الفنان الكوري سيجلوي لي، ستوفر درجة الحرارة اللازمة لعملية الفقس بتوجيهها مباشرة على البيض، وسيتناول أطعمة محددة مثل الزنجبيل لرفع درجة حرارة جسده.

 

وبحسب “رويترز”، ستكون هذه أول مرة في استكشافات بوانشيفال في عالم الأحياء.

يذكر أن الشهر الماضي قضى بوانشيفال أسبوعًا في فتحة على مقاس جسده داخل صخرة في نفس متحف الفن المعاصر بباريس، حيث كان يتغذى على فاكهة مطهوة وحساء وأطعمة مهروسة، وقبل ذلك أمضى بوانشيفال أسبوعين داخل نحت مجوف لدب في متحف بباريس عام 2014 تناول خلالهما الديدان والخنافس ليحاكي النظام الغذائي للدببة.