الغارديان: حفتر يطلب مساعدة الإمارات بالسيطرة على الهلال النفطي

0

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن قائد محاولة الانقلاب خليفة حفتر، الذي يجمع قواته من جديد لشن هجوم مضاد لاستعادة السيطرة على منطقة السدرة وراس لانوف النفطية، طلب من أبوظبي دعما جويا لتغطية معاركه.

وفي التقرير الذي كتبه المحرر الدبلوماسي للجريدة البريطانية باتريك وينتور بعنوان “ليبيا تسقط مجددا في الحرب الأهلية وسط معارك بين الفصائل للسيطرة على المنشآت النفطية”، قال إن قوات حفتر تجمع عناصرها في محاولة لشن هجوم معاكس لاسترداد منطقة الهلال النفطي التي سيطرت عليها سرايا الدفاع عن بنغازي.

وأضاف وينتور إن حفتر يسعى لإقناع أبوظبي بشن غارات جوية لتمهيد الأرض أمام قواته.

ولفت وينتور وفق موقع “الإمارات ٧١” إلى أن الدبلوماسيين الغربيين يشعرون بالخشية من أن تدمر المعارك البنية التحتية في الساحل الليبي وهي المرافئ المهمة لإنتاج ونقل النفط الذي يعتبر شريان الحياة للبلاد.

وحثت سفراء كل الأطراف إلى الاعتراف بأن المنشآت النفطية كانت تحت السيطرة الشركة الوطنية للنفط (NOC) والإيرادات يجب أن يتم إرسالها إلى الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس.

ومنذ الإطاحة بالرئيس الليبي معمر القذافي تشهد ليبيا انقساما سياسيا وعسكريا، لم تفلح جهود أممية وإقليمية في إنهائه حتى اليوم، رغم توقيع اتفاق سياسي في المغرب نهاية 2015، برعاية أممية.

وتدعم أبوظبي ونظام السيسي قوات المنشق حفتر. واتهم مجلس الأمن في وثيقة رسمية العام الماضي أبوظبي أنها تنتهك حظر السلاح المفروض على ليبيا وتزود حفتر بأسلحة وعتاد ما يسهم في تأجيج الحرب الأهلية.

وأقامت أبوظبي قاعدة عسكرية شرق ليبيا دون موافقة الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة في طرابلس، كما كشفت عدة تسريبات قيام طيارين إماراتيين بقصف مقرات لثوار ليبيا مؤخرا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.