أعيدوا كتابة هذه الجملة على الجدران.. آيات عرابي تكشف كيف يمكن أن تبدأ الثورة من جديد

1

قدمت الناشطة السياسية والمعارضة المصرية، آيات عرابي، ما يمكن تسميته دليلا استرشاديا لبدء ثورة جديدة في مصر، مؤكدة أن الثورة لن تعود إلا بتغيير الفكر وكتابة “لا إله إلا الله محمد رسول الله” على الجدران، بحسب قولها.

 

وقالت “عرابي” في تدوينة مطولة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”: “خلال المئة عام الأخيرة خسر المسلمون في كل الدنيا معاركهم..أهمها كانت معركة الفكر..تم تغيير مفاهيم الإسلام حتى الأساسية منها وحوصر الإسلام حتى في نفوس المسلمين وصار الإسلام غريباً كما بدأ”، مؤكدة على أن ذلك حدث في الإعلام فقط.

 

وأضافت أن “طوفان من الأفكار المعادية للإسلام تسلل بصورة هادئة وبصوت خفيض”، مشيرة إلى أن عبد الناصر ألغى المحافل الماسونية لأنها أصبحت بوصوله لا تحتاج لهذه المحافل.

 

وأوضحت أنه بوصول عبد الناصر للحكم “صار الإسلام غريباً كما بدأ..وأصبح الشيوعيون وممن بعدهم الليبراليون هم من يصنعون مزاجك في صمت ودون أن يتعاركوا معك..فقط يكتبوا لك في الصحف أو يحدثونك في الإعلام وأنت تقرأ وتشاهد وتلتقم ويتسمم عقلك”.

 

وتابعت: “خلف تلك الكتيبة كتيبة أخرى من البصمجية وخفاف العقول من الأنصاف جعلوهم صحفيين ومذيعين وعقولهم الفارغة هي في الحقيقة نواتج تصنيع تلك الحقبة التجهيلية”، لافتة إلى أن الجميع عاش “في جاهلية وصارت عقولنا مؤهلة لتصديق الكذب ورفض الحقائق”.

 

واستطردت أن ما تلا ذلك هو عصر الفضائيات ذات الميزانيات المليارية التي صُنع بعضها “ليجعل عقول الموالين للأنظمة أشد جاهلية واكثر استيعاباً للفجور والجرائم وبعضها صمم ليتسلل للعقول المحافظة فيصيب تفكيرها بالشلل ويحبسها داخل نموذج لا يضر ولا ينفع ثم فضائيات دين منزوع الدين ودين على كل الألوان الا الدين”.

 

وأكدت “عرابي” على أن الثورة “يجب أن تسبقها أو تسير معها ثورة فكرية مضيفة أن “الاسلام صار غريباً كما بدأ كما قال صلى الله عليه وسلم وعليك أن تعيده من البداية”.

 

واختتمت “عرابي” تدوينتها بأن ذلك “لن يحدث هذا الا بعد أن تلفظ كل سموم عقلك من ليبرالية وشيوعية وغيرها..اعيدوا كتابة (لا اله الا الله محمد رسول الله) على الجدران..فمن هنا تبدأ الثورة”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Hassan يقول

    نعم لك الحق وألف حق.بارك الله فيك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.