“فيليب ديونتر” .. صديق الأسد وصاحب مقولة “القرآن مصدر كل الشرور” يصول ويجول في حلب

0

على الرغم من أن تصريحه الذي وصف فيه القرآن الكريم بأنه “مصدر كل الشرور” لم يمض عليه أكثر من شهرين، سمح نظام بشار الأسد للسياسي البلجيكي المنتمي لليمين المتطرف بزيارة إلى مدينة حلب، جال خلالها على مراكز للقوات الروسية.

 

ونشر “فيليب ديونتر” البرلماني البلجيكي ورئيس حزب “فلامس بيلانج” اليمني المتطرف، على حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” مجموعة من الصور التي رصدتها “وطن”، وهو يقف بجانب بعض أفراد مليشيا “قوات النخبة الشيشانية” التي سبق لموسكو أن أرسلتها إلى حلب، لتقوم بدور “الشرطة العسكرية” في المدينة الممزقة بالحرب والدمار.

 

ونشر “ديونتر” الصور مرفقا بها تغريدات تعبر عن موقفه المناهض للثورة السورية، والمؤسس على كرهه لكل ما يمت للإسلام بصلة، ومنها تغريدة زعم فيها أن حلب “تمثل رمز النضال ضد الأصولية الإسلامية والحركات الجهادية”، وللاطلاع على تصريحاته المعادية للإسلام قم بجوله عبر حسابه بتويتر “@FDW_VB”

وروج “ديونتر” لما اعتبرها “خدمات” تقدمها القوات الروسية لسكان حلب، ومنها “المساعدة” في تأمين الغذاء للمشردين.

 

ويعد “ديونتر” من ضمن حلقة أصدقاء النظام في أوروبا، وقد سبق أن زار سوريا والتقى بشار الأسد، دون أن يعبأ الأخير بكل سجل الكراهية والعنصرية والمواقف الإجرامية التي يحفل بها سجل النائب البلجيكي وحزبه، ومنها تحريضهم القولي والفعلي ضد المسلمين، ووصف “ديونتير” للقرآن الكريم بأنه “مصدر كل الشرور”، ورفضه لبناء أي مسجد في بلجيكا.

ويمثل  حزب “فلامنس بيلانج” وزعيمه واحدا من أشد الأطراف اليمنية المتشددة على مستوى أوروبا، وقد انضم في 2015 إلى مجموعة تسمى “أوروبا الأمم والحريات”، جرى تشكيلها ضمن البرلمان الأوروبي، وشارك في تأسيسها عتاة المتطرفين من أمثال الفرنسية “ماري لوبان” زعيمة “الجبهة الوطنية”، والهولندي “غيرت فيلدر” زعيم حزب “الحرية” وصاحب المواقف شديدة الكراهية للإسلام ومعتقداته ونبيه الكريم صلى الله عليه وسلم.

 

وعرف أعضاء “فلامنس بيلانج” بهجومهم على مدارس المسلمين في بلجيكا، ومعاداتهم للحجاب، ورفضهم المطلق لبناء المساجد، وتصريحاتهم التي لا تكترث بعقائد المسلمين وشعائرهم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More