AlexaMetrics أميرة سعودية تثير أزمة في مطار القاهرة.. خلعت عباءتها وحذائها وهددت بخلع سروالها أمام الجميع ! | وطن يغرد خارج السرب

أميرة سعودية تثير أزمة في مطار القاهرة.. خلعت عباءتها وحذائها وهددت بخلع سروالها أمام الجميع !

 

أثارت أميرة خليجية أزمة في مطار القاهرة عندما رفضت الخضوع لإجراءات التفتيش الذاتي لدى سفرها إلى الرياض، وخلعت عباءتها والحذاء وأطاحت بهما في الهواء، وهددت بخلع سروالها وتشاجرت مع شرطية.

 

وبعد تدخل القيادات وافقت على الرضوخ لإجراءات الأمن ولكن بعد غلق الطائرة لأبوابها، وتمت إعادة الحجز لها وتحرير مذكرة صلح.

 

وقالت مصادر مطلعة بمطار القاهرة إنه أثناء إنهاء إجراءات سفر ركاب رحلة مصر للطيران رقم 647 والمتجهة إلى الرياض فوجئ رجال الأمن بالراكبة “م . س” – أميرة خليجية وزوجة الأمير الخليجي “ف . م” – ترفض الخضوع لإجراءات التفتيش الذاتي، حيث قامت بوضع الحذاء على جهاز فحص الحقائب، وتشاجرت مع الشرطية ثم خلعت عباءتها والحذاء اللذين ترتديهما، وأطاحت بهما فى الهواء وهددت بخلع سروالها فى واقعة مشابهة للراكبة “ياسمين النرش” .

 

وتوجهت القيادات الأمنية للأميرة وأفهمتها بأن الإجراءات الأمنية تطبق على كل الركاب ولصالحهم وسلامتهم، ووافقت على الالتزام بالتعليمات ولكن بعد غلق الطائرة لأبوابها، وتم تحرير مذكرة صلح بين الأميرة والشرطية وإعادة الحجز للسفر على الرحلة التالية.

 

وبعد الفضيحة الكبيرة التي حصلت في مطار القاهرة, سارعت سلطات المطار إلى احتواء الازمة مصدرة بيان حاولت فيه كسب بياض الوجه نافية حدث تلك المشاجرة مع الاميرة الخليجية أثناء سفرها إلى السعودية !

 

وفي التفاصيل التي أكدت كذلك صحيفة “الاهرام”, نقلت عن مصادر أمنية بالمطار قولها إن الأميرة السعودية قد رفضت خلع حذاءها، كما هو متبع فى الإجراءات الأمنية في بداية التفتيش عند دخول صالة السفر، وهو ما اضطرت معه سلطات الأمن إلى عدم السماح لها بدخول صالة المغادرة، وبعد اقتناعها وامتثالها لإجراءات التفتيش كانت قد تأخرت على الرحلة المقررة لها.

 

وأشارت المصادر إلى أن الأميرة قد غادرت على رحلة أخرى بشكل طبيعي.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. الاهيه ليها كم قدم ولابسه كم جزمه وحده وضعتها على جهاز كشف الحقائب والثانيه خلعتها ورمتها في الهواء مع العبايه

    1. ولوكانت فرده وافقت على وضعها على الجهاز والثانيه رمتها تبقى الثانيه اعز من الاولى ولاايه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *