AlexaMetrics تضم أطباء وأساتذة جامعيين .. الأمن الجزائري يفكك شبكة تروّج لتيار يؤمن برسول بعد محمد! | وطن يغرد خارج السرب

تضم أطباء وأساتذة جامعيين .. الأمن الجزائري يفكك شبكة تروّج لتيار يؤمن برسول بعد محمد!

فكّكت مصالح الدرك الوطني بالجزائر العاصمة، شبكة تروج لـِ”التيار الأحمدي” تتكون من 7 أشخاص، وكشفت عن تورط أطباء وأساتذة جامعيين في نشر هذا الفكر الدخيل على المجتمع الجزائري.

 

وضبطت المصالح مجموعة من الكتب والمنشورات والخطب والأقراص المضغوطة تحمل مضامين لكيفية ممارسة طقوس هذا التيار داخل المجتمع الجزائري .

 

وكانت المصالح الأمنية قد ألقت على مجموعتين كبيرتين من أتباع هذه الطائفة في سكيكدة والمسيلة شهر أكتوبر ونوفمبر الماضيين من السنة الفارطة.

 

يذكر أن الجماعة الأحمدية أو القاديانية هي طائفة تؤمن بميرزا غلام أحمد الذي ولد في بنجاب في القرن التاسع عشر الميلادي رسولاً بعد محمد صلى الله عليه وسلم، مما يخرجهم من الإسلام عند العلماء المسلمين.

 

وشدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى على وقوف الدولة الجزائرية بالمرصاد لكل المخططات الرامية لزرع الأفكار التطرفية التي تمس بالوحدة الدينية للجزائر.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. لمزيد من المعلومات, ميرزا غلام احمد كان يدعي العلم الشرعي ولما اشتهر او بالحرى الاستعمار الانجليزي جعلوه مشهوراً لانه كان عميلاً للانجليز المحتلين, وكان المسلمون آنذاك يجاهدون ضد الاستعمار البريطاني, هذا العميل كان يقول للمسلمين لاتحاربوا الانجليز لان الله بعثهم لنا وهم اولياء الامور!! ما اشبه البارحة باليوم؟ اليوم الجاميين المداخلة يفتون بان الحكام الذين ليسوا سوى عملاء الغرب, اولياء الامور ويجب طاعتهم وعدم الخروج عليهم اذا كانوا غير مسلمين طبعاً او على الاقل يحاربون الاسلام مثل زين العابدين بن علي والسيسي وبقية البفراعنة, أما إذا كان الحاكم مسلم فيجب الخروج عليه بل الانقلاب عليه واجب شرعي, مثل محمد مرسي!!؟ ألا لعنة الله على الظالمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *