صحيفة مقربة من الإمارات تزعم: السعودية تعيش حالة من خيبة الأمل بسبب تركيا

2

قالت صحيفة “رأي اليوم” المقربة من الإمارات والتي يرأس تحريرها الصحفي الفلسطيني، عبد الباري عطوان، إن المملكة العربية السعودية بخيبة “أمل كبيرة”، زاعمة ان هذه الخيبة جاءت جراء التغيير الحاصل في توجهات تركيا من التنسيق مع الرياض الى التنسيق مع طهران وموسكو حول الملف السوري.

 

وزعمت الصحيفة نقلا عن مصادر خاصة بها، أن صناع القرار في السعودية يعيشون حالة من التخبط بسبب بدء تغيير تركيا لموقفها من القضايا الساخنة في الشرق الأوسط، مشيرة إلى ان ذلك جعل القيادة السعودية تطالب بالحذر والهدوء في التصريحات حول الملف السوري لتجنب مزيد من المفاجآت.

 

وأضافت الصحيفة أن الرياض لم تكن تنتظر نهائيا اجتماعا يضم وزراء خارجية تركيا وإيران وروسيا في موسكو للحسم في الملف السوري، وهو الاجتماع الذي انعقد الثلاثاء الماضي، معتبرة أن الرياض تفاجأت من هذا الاجتماع بعد أن راهنت على أنقرة منذ السنة الماضية بعدما بدأت العلاقات السعودية-المصرية تتدهور.

 

واوضحت الصحيفة انه مع تدهور علاقات القاهرة والرياض “بعدما وجد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي نفسه أن السعودية ترغب أن يكون مجرورا في سياستها الخارجية بدل المشاركة”، بدأ الملك سلمان بن عبد العزيز وولي ولي العهد محمد بن سلمان بالتركيز على تركيا لتعويض مصر.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن القيادة السعودية كانت تأمل أن تتحول تركيا الى اليد العسكرية لسياستها في سوريا لمواجهة الأسد والحد من طموحات إيران.

 

واختتمت الصحيفة أنه وفي ظل التطورات العسكرية “وتصميم الروس على حسم الملف السوري”، قام الرئيس التركي طيب رجب أردوغان بتغيير بوصلته السياسية والعسكرية وانخرط في الحلف الروسي، مدعية أنه وأصبح من الذين يعملون على بقاء بشار الأسد في كرسي الرئاسة في دمشق.

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

2 تعليقات
  1. عبدالله السعيد يقول

    هههههههههههههههههههههههههه

    اللهم اني شامت

    هههههههههههههههههههههههههه

  2. Hassan يقول

    انقلب عليهم كل شيء.سبحان الله كانوا يظنون أن الكون بيدهم لخبثهم ومكرهم .وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More