يديعوت: غضب فلسطيني بعد انحياز مصر لإسرائيل في مجلس الأمن.. هذا ما جرى هناك بإجماع عربي رفضته القاهرة !

1

قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي إن الفلسطينيين كان لديهم مؤشرات قوية جدا بأن الولايات المتحدة سوف تعرقل التصويت على مناقشة الاستيطان في مجلس الأمن، لكن الأعجب أن مصر سعت لتأجيل التصويت على قرار وقف بناء المستوطنات في مجلس الأمن.

 

وأضافت صحيفة “يديعوت أحرونوت” في تقرير ترجمته وطن أن القرار المصري أثار غضب الفلسطينيين، لا سيما وأنه لم يتم باتفاق وتشاور مع الجانب الفلسطيني.

 

وقال المالكي إنه خلال ليلة التصويت كان هناك اجتماع لمجلس السفراء العرب في الأمم المتحدة، وطالب خلال الاجتماع السفير الفلسطيني رياض منصور التوصل إلى مشروع قرار للتصويت على القرار في الموعد المحدد لذلك، لكن وفقا لوزير الخارجية الفلسطيني، أصر السفير المصري على أن القرار في يد اللجنة الرباعية العربية وأنه من المقرر أن تجتمع اللجنة الرباعية، لكن من غير الواضح في أي وقت.

 

واستطرد المالكي: فلسطين لا تزال تأمل أن يكون هناك إعادة نظر في القضية لأننا نعتقد أن مشروع القرار هذا يعكس انتصارا كبيرا ليس فقط للفلسطينيين ولكن أيضا في العالم العربي.

 

وأوضحت يديعوت أنه ليلة التصويت، قال مسؤول إسرائيلي بارز لرويترز إن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما كانت تعتزم الامتناع عن التصويت في مجلس الأمن ضد المستوطنات، وبعد كشف إسرائيل لذلك اتجهت نحو فريق الرئيس المنتخب دونالد ترامب وطلبت منه التدخل، وأجرى مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مكالمة هاتفية وتحدث معه حول هذا القرار. !!

 

وقال المصدر لرويترز إن إسرائيل كانت تعتقد أن إدارة أوباما قد خططت منذ فترة طويلة لتجنب التصويت في القرار بالأمم المتحدة بشأن قضية المستوطنات، وذلك في خطوة منسقة مع الفلسطينيين، وذلك كجزء من تحركاتها الأخيرة قبل ترك أوباما منصبه.

 

وأضاف أن إسرائيل أجرت اتصالات مع مسؤولين رفيعي المستوى في فريق ترامب وطلبت منه التدخل بعد أن حذرت إدارة أوباما من فعل خطوتها، وقالت إسرائيل أنها ترى في إدارة أوباما من خلال السعي لإفشال التصويت انتهاكا لالتزامها بأمن الولايات المتحدة.

 

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية علاء يوسف أنه خلال المحادثة ناقشا ترامب والسيسي القضايا والتطورات الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط، واتفق الرئيسان على أهمية توفير فرصة كافية للإدارة الأمريكية الجديدة للتعامل مع كل جانب من جوانب القضية الفلسطينية من أجل تحقيق تسوية كاملة ونهائية.

 

وقالت مصادر دبلوماسية أن نيوزيلندا وفنزويلا وماليزيا والسنغال، وأعضاء آخرين بمجلس الأمن بعد أن علموا أن مصر لن تجلب الاقتراح للتصويت كما هو مخطط له، أرسلت لها رسالة أنه في حالة ما إذا قررت عدم تقديم الاقتراح في 23 ديسمبر أو أنه لا يكون واضحا كيف تنوي العمل، فإن تلك الدول ستمنح لنفسها الحق في القيام بذلك في أسرع وقت ممكن، معتبرين أن هناك خيبة أمل كبيرة من أن مجلس الأمن لم يصوت على المقترح كما هو مخطط له.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوعمر يقول

    مصــرائيل قلب اسرائيل….عفوا مصرائيل مرحاض اسرائيل…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More