احذر ايها الزوج.. زوجتك تعبث بهاتفك الذكي

0

قد لا تكون زوجتك بهذه السذاجة! وفقًا لدراسة حديثة شملت 1000 شخص وأجريت في بريطانيا، 1 من كل 10 يقمن بالتجسس على رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية الخاصة بهواتف أزواجهن.

 

في الواقع، قامت بعض النساء بخطوة تجسس أكبر من ذلك، وهي تحميل تطبيق تتبع سري على هواتف أزواجهن.

 

والأكثر من ذلك، فقد وجدت دراسة سابقة أن 44 في المئة من الـ 920 الذين شملتها الدراسة كانوا يقومون بالتجسس على أحد الشريكين، مثل قراءة رسائل البريد الإلكتروني والرسائل النصية. وكان احتمال أن يكون هذا الطرف هو الزوجة أكبر بكثير من الزوج!

 

وللإيضاح، فقد وجدت الدراسة أن عددًا لا بأس به من الرجال يتطفلون على هواتف زوجاتهم أيضًا. ولكن لماذا تقوم النساء أو الزوجات بشكل خاص بالتطفل والتجسس على أزواجهن؟

 

يقول البروفيسور بول هوكماير: “التطفل والتجسس لا يأتي من فراغ، بل هو نتيجة الشك. هذا يعني أن شريكة حياتك لا تثق بك تمامًا”.

 

في الواقع، فقدان الثقة في أي شخص يضع عقلك في حالة من فرط الوعي أو ما يشبه تقمص دور المحقق، فيقوم بقلق شديد بالتحقق من كل الأشياء المحيطة بالطرف الأخر والتي قد تسبب ألم عاطفيا له.

 

أضاف هوكماير: “الناس الذين يتجسسون غالبًا ما يشعرون بأنهم سيجدون الأسوأ. تمامًا مثل المدعي العام الناجح الذي يحتاج إلى أدلة دامغة لإدانة شخص مشتبه به، فالمحقق يشعر أنها بحاجة إلى أكثر من مجرد حدس لإثبات جرم الخيانة”.

 

قد يكون السبب خيانة سابقة أو سببًا يدعو إلى عدم الثقة بالشخص، مثل محادثة سابقة عن شخصٍ ما أو اهتمام بزميلة أو تراجع في المشاعر الحميمة بين الزوجين.

 

ولكن ماذا يجب أن تفعل إذا أمسكتَ بشريكة حياتك تتجسس عليك؟

 

إذا كنت بريئًا بالفعل، يمكن أن تقول: “أنا حقًا مصدوم، وأشعر بالخذلان لأنك لا تثقين بي”.

 

ثم اسألها بهدوء: “لماذا لم تتحدثي معي بوضوح وشفافية عن مخاوفك وشكك؟”.

 

اسألها من أين أتتها مشاعر عدم الثقة، وأخبرها بأن التجسس والشك والتطفل هي مشاعر سامة للعلاقة، وبأن ما قامت به غير مقبول، وبأنك تأمل بأن لا يتكرر.

 

إذا شعرت بأن شكوكها لم تتبدد، استشر أخصائي علاقات أو صديق مقرب ومشترَك تثقان به.

 

تحذير: إذا كنت مذنبًا بالفعل، حاول أن تعتذر وأن تعالج الموضوع دون المزيد من الأكاذيب، لأن حبل الكذب قصير!

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.