AlexaMetrics عرابي: الليبرالي العربي يميل لأن يكون "ديوثا" والتيار الإسلامي هو من يعبر عن حقيقة الشعب المصري | وطن يغرد خارج السرب

عرابي: الليبرالي العربي يميل لأن يكون “ديوثا” والتيار الإسلامي هو من يعبر عن حقيقة الشعب المصري

شنَّت الناشطة السياسية والمعارضة المصرية، آيات عرابي، هجوما شديدا على الليبراليين العرب، واصفة إياهم بـ”الديوثين”.

 

وقالت “عرابي” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”: “الليبرالي العربي هو شخص بيميل انه يبقى ديوث لكن الظروف الاجتماعية بتمنعه ففضل انه يعبر عن طموحاته المهنية بشكل سياسي”، لافتة إلى وجود بعض الاستناءات.

 

واعتبرت “عرابي” أن منهم ليسوا ليبراليين ويحترمونهم فإنهم يتحولون بالتدريج لحالة من التخنث الفكري، موضحة بالسخرية انه مع  الوقت يطرأ على تفكيره مجموعة من التحولات، تنتهي “إلى أنه يربط منديل حوالين رقبته ويمضغ لبانة ويلبس تي شيرت عليه قلب, مكتوب عليه (آي Love الدولة المدنية) .. بعضهم بتطرأ عليه تغيرات أكبر وينضم لمنظمة”.

 

وتطرقت “عرابي” في تدوينتها إلى الاشتراكي أو الشيوعي العربي، معتبرة انه “شخص ناقم منفسن حاقد، وان “الشيوعية والاشتراكية تريحه نفسياً وتسمح له ينفس عن عقده ويمارس اصفراره النفسي على المجتمع”، على حد وصفها.

 

واعتبرت عرابي أن النموذج  السابق “جربته الحياة السياسية في مصر متمثلاً، في شخص عبد الناصر والمخلوع والمحروق الحالي”، موضحة أن النظام العسكري في مصر سمح خلال القرنين الماضيين بظهور هذين الخطين من الفكر السياسي على السطح، مؤكدة أنهما “خطين فكريين مستوردين متخاصمين مع الجوهر الاسلامي لعقل الشعب”.

 

وأكدت “عرابي” على أن  التيار الاسلامي هو الذي يعبر فعلاً عن حقيقة انتماء الشعب، مشيرة إلى انه قدر في فترة وجيزة (على يد حسن البنا) أن ياخد مكانه المستحق ويبرز على السطح بقوة في حرب فلسطين، مشيرة إلى ان الغرب استطاع ان يحجمه عن طريق عملاءه من العسكر في عهد عبد الناصر (حتى حين)”.

 

ونوهت “عرابي” إلى أن مشكلة التيار الاسلامي في مصر هي الفكر  الذي تم زرعه في عقول الناس لقرنين واصطبغ بصبغة قومية وطنية “اقرب لعبادة الأصنام في جوهرها واضافوا اليه خزعبلات صوفية وتقديس لمؤسسات الاحتلال بالوكالة واحاطوه بهالة من الأحاديث الباطلة”.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. لا أدري لماذا لا تخرجون من عقلية السب. ماذا يعني ديوث في قاموس السياسة و الانثربولوجيا و علم الاجتماع. سخافة و مهاترات لا أكثر. قدموا نقداً حقيقياً أو اكتفوا بحياة شخصية. قال ديوث قال

  2. How the chorus chantted in the fifties to express the believes of hundreds of millions of people around the world in the honesty dignity humanity and nationalism in Nasser personality

    We the people we the people
    We chosen You from the heart of the people
    Ho conquerer door of the freedom
    Ho president ho the great in heart
    we the people we the people

  3. الليبيرالي العربي ليس ديوثا فقط..بل لاأبـــوة لاه أصلا..ومن لاابوة له لاأصل له..ولاانتماء..ولا وجود اطلاقا..هو كالجيفة التي تنبعث منها النتانة المقرفة التي تتهرب منها النفوس كلها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *