الرئيسيةحياتناعجوز مصرية تروي ذكريات والدها في مطبخ الملك فاروق«شاهد»

عجوز مصرية تروي ذكريات والدها في مطبخ الملك فاروق«شاهد»

روت عجوز قالت إنها ابنة طباخ الملك فاروق جوانب من حياة والدها داخل المطبخ الملكي في مصر.

 

وبدت العجوز وتدعى احسان في تقرير مصور وهي تجلس أمام مطعم أورثها إياه والدها حيث أخذه سنة 1962 بعد أن خرج الملك فاروق، وبعد أن قام والدها بإيصال الملك المعزول إلى اليخت في الاسكندرية في طريقه إلى المنفى عاد -كما تقول- وهو يذرف دموعاً لأنه كان يحب الملك فاروق جداً.

 

وتابعت الحاجة إحسان أن والدها لم يرض أن يعمل عند أحد بعد رحيل الملك فاروق عن العرش.

 

وأظهر التقرير الذي أعدته” إسراء الطيب” وبثه موقع التحرير المصري صورة لمطعم والدها من الداخل، وقد عُلقّت صورته في صدر المطعم.

 

وكشفت الحاجة احسان في سياق التقرير أن الملك فاروق “كان أكولاً من الدرجة الاولى ولم يكن يرفض أي طعام يُقدم له”.

 

ورافقت الحاجة إحسان والدها إلى القصر وهي لا تزال في الابتدائية-كما قالت وبخاصة في اجازة الصيف، مشيرة إلى أن الملك فاروق هو من طلب من أبيها إحضارها، وعندما دخلت إلى القصر منحها الملك فاروق ميدالية من ذهب.
واظهر مشهد تال في التقرير صورة للملك فاروق وهو يقف فوق مائدة طعام وحوله عدد من المسئولين المصريين أنذاك.

 

وتابعت المسنة المصرية ان فاروق “كان حرّيف شرب ولكن ليس شرب المسكرات وإنما ماء الطيور من بط وفراخ وحمام بعد غليها وكانت شربة مقدسة”.وفق قولها
ولفتت ابنة طباخ فاروق أن والدها كان يُحضّر جميع أصناف الأكلات، وكانت هذه الاكلات تقدّم جميعها على السفرة الملكية.

 

وتابعت العجوز المصرية مسترجعة شريط ذكرياتها أن والدها كان يحضر الأطعمة في مطبخ القصر، فيما تقف هي للتفرج عليه وهو يعمل وكان لدى والدها قاموس فرنسي يضم كل الاكلات وعادت المسنة المصرية لتؤكد أن الملك فاروق لم يكن يكره أي أكلة ولم تكن هناك أكلة غير طيبة بالنسبة له.

 

واستدركت وهي تضحك:”لما ده ياكل وحش أمال أنا آكل إيه”.

 

وأضافت انها أمسكت محل والدها بعد أن مرض وطلب منها أن تعمل في المحل بدلاً عنهم مشيرة إلى أن المحل يقع في حي السيدة الشعبي حي االغلابة وكان والدها يُطعم الغلابة الذين لا يملكون ثمن طعامهم.

اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث