AlexaMetrics آيات عرابي: لهذه الأسباب لن تنجح ثورة ولو استمرت عشرات القرون إلا إذا صارت إسلامية | وطن يغرد خارج السرب

آيات عرابي: لهذه الأسباب لن تنجح ثورة ولو استمرت عشرات القرون إلا إذا صارت إسلامية

اعتبرت الإعلامية المصرية والناشطة السياسية، آيات عرابي، أنه لا نجاح للثورة الا بتبني نموذج اسلامي واضح.
وأوضحت “عرابي” أنّه “حتى الآن فشلت الثورة في الحسم، والسبب بسيط، كثيرون يتجاهلونه. العلمانيون يبذلون قصارى جهدهم للتعمية عليه”.

 

وأضافت: “لا ثورة بدون أيديولوجية.البعض استسهل النموذج العلماني للثورة الذي املاه اعلام العسكر. كثيرون يديرون ظهورهم للحقيقة. لا نجاح للثورة الا بتبني نموذج اسلامي واضح”.

 

وقالت الإعلامية المصريّة إنّه “لن تنجح ثورة يُخلط فيها الماء والزيت”.مضيفةً:”بعض المشجعين في مدرجات ما يسمى بالاصطفاف يدركون الحقيقة دون رتوش. هم فقط يستسهلون .. يمنون أنفسهم بنجاح نموذج الثورة المختلطة. سيظل هؤلاء يحاولون تشغيل السيارة دون جدوى.الأمر اشبه بمحاولة لصق مغناطيسين متنافرين, بالقوة”.

 

وتابعت “عرابي”: “استسهال هؤلاء البعض راجع في الأصل إلى أنهم في قرارة أنفسهم يدركون تكلفة النموذج الاسلامي للثورة, وإلى أنهم لا يريدون مفارقة ما تعودوا عليه. يريدون العودة إلى ما الفوه .. يرون العالم يتغير من حولهم ويرون سايكس بيكو تُهدم على رؤوس الأكشاك القديمة, ولكنهم لا يرغبون في الرؤية. الرؤية مزعجة مؤرقة”.

 

وقالت: “اتبعوا كل جزرة يعلقها المرتزقة لعل الثورة تنجح دون تكلفة. تارة ساروا خلف جزرة الحل الاقليمي وانساقوا لخدعة سلمان. تارة أخرى ساروا خلف خدعة الاصطفاف لعل الثورة تنجح بالهتاف ودون تكلفة. يتعامون عن الحقيقة, التي اصبح الكثيرون يدركونها”.

 

وعادت عرابي لتؤكد أنّ “الثورة لن تنجح الا اذا صارت اسلامية خالصة. لا ليبرالية ولا اشتراكية ولا ملوخية”.

 

وذكرت أنه “حين قال المقبور هيكل انه في حالة الانقلاب على الرئيس مرسي ستقوم ثورة إسلامية كان يقصد تخدير الصف الاسلامي وخداعه. ولكن كلماته حملت مخاوف حقيقية سعى كل حلف الشيطان لوأدها. حملت مخاوف من قيام ثورة إسلامية. فكان لابد من المزيد من التخدير ودعوات اصطفاف الماء مع الزيت”.

 

وقالت: “هؤلاء الذين ثاروا حين صدرت مبادرة واشنطن المشبوهة هم من يدركون الحقيقة دون رتوش. الذين ثاروا حين مس المجتمعون في واشنطن الهوية يدركون ما أقول ويفهمونه جيداً”.

 

وختمت:”لا ثورة دون اسلام. لن تنجح ولو استمرت عشرات القرون. الا إذا صارت إسلامية”.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. لاحل لمصر سوي فتح اسلامي جديد
    بمعني حلها كالعاده يأتي من الخارج اما الداخل
    بأسهم بينهم شديد

  2. كلام فارغ على الاسلاميين أصلا أن يعتذروا من الشعب المصري لأنهم من أعطى للعسكر ما لم يكونوا يحلمون به. انظروا كيف شوهتم ثورة سوريا بالاقتتال الداخلي أو التحول إلى انتهازيين في تونس. انتم و اليسار المارق سبب مأساة المنطقة. ستنتصر إرادة الشعوب عليكم و على العسكر و على اليسار اامريض

  3. نعم هذا هو الحل ثورة اسلامية ولكن لماذا لم تكملى الاسم الصحيح وهو ثورة اسلامية مسلحة … ما اخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *