AlexaMetrics عاشِقُ البنفسَجْ | وطن يغرد خارج السرب

عاشِقُ البنفسَجْ

يا عاشقَ البنفسَجِ أدرِكْني وداويني 

فما في القلبِ باتَ يؤلمني

ويكويني

يا وشما على الروحِ يعذِبَني ويضنيني

ألا يكفيكَ هذا ويكفيني

ويْحَكَ يا عُمري ألا تدركُ أني أريدكَ

بين صوابي وجنونِي

وحنيني

وألا تراني كما الزوارقِ

أختالُ في عبثِ الشجونِ

لترويني وتُحييني

وتبقى أنتَ لا غيرُكَ بنارِ الحُبِ

تُشْعِلَني ثُمَّ تُشجيني وتُغنيني

**

**

يا لهذا الحُبِ ياهٍ وياهٍ وآه

حُبٌّ هو أم تُراهُ ضَرْبٌ مِنَ الجنونْ

يا عاشِقَ البنفسَجِ هيا أدركني

وبيدكَ خُذْني إلى حيث السكينةِ

والسكونْ

فقد مللت ما في الكونِ إلا أنتَ

يا مَلِكَ الإحساسِ

يا صَفِيَّ القلبِ يا حنونْ

هيا عُدْ وجِدْ وإلى مِحْرابِكَ رافقني

لأصلي

لأتبتلَ

لأتعبدَ في قِبلتِكَ

ولأبثكَ لَواعِجَ عِشْقِيَّ المَكْنونْ

لعينيكَ وردٌ وزهرُ

لعينيكَ بحرٌ وبرُ

لعينيكَ مَدٌ وجزرُ

لعينيكَ كُلُ الكونِ

وما يُخبئُ مِنْ  شؤونٍ وشجونْ

يا حبيباً نذرتُ لَهُ الدهرَ عُمراً

باتَ سجنُكَ هذا غيرَ كُلِ السجونْ

نعم نعم باتَ سِجنَكَ غيرَ كُلِ السجونْ !!

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *