ضغوطات تجبر إذاعة “موزاييك أف أم” على حذف تصريح وزير الثقافة حول إساءة عادل إمام إلى تونس

في تغيير مفاجئ لتفاصيل الخبر “العار” على موقعها الرسمي، حذفت إذاعة “موزاييك أف أم” التونسية نص تصريح وزير الثقافة محمد زين العابدين الذي كشف فيه عن شروط الممثل المصري عادل إمام للحضور إلى تونس.

 

وقال زين العابدين في تصريحه الذي اطلعت عليه “وطن” ونشرته في تقرير سابق تحت عنوان “وزير الثقافة محمد زين العابدين يكشف: هذا ما اشترطه عادل الإمام للمجيء إلى تونس” نقلا عن إذاعة “موزاييك أف أم”، قال إن “الفنان المصري لم يتلق مبلغا ماليا يناهز الـ 100 ألف دولار للحضور في تظاهرة صفاقس مثلما يتم الترويج لذلك بل اشترط أن يتم تكريمه من قبل رئيس الجمهورية.”

 

ورغم أن الإذاعة التونسية الخاصة غيّرت العنوان وحذفت تصريح وزير الثقافة، إلا أنها تناست أن محرك البحث “قوقل” يؤرشف الأخبار بعناوينها القديمة حتى وإن تم حذفها.

وكتب موقع “موزاييك أف أم” عنوانا جديدا يخدم صورة وزير الثقافة المهتزّة بعد إهانة عادل إمام لتونس عبر شروطه التي فرضها على وزارة الثقافة ومنظمي تظاهرة صفاقس عاصمة الثقافة العربية.

 

وتحت عنوان “وزير الثقافة : تم استئجار أطراف لضرب صورتي”، نشر موقع الإذاعة التونسية الخاصة تصريحات الوزير خلال حضوره في برنامج “نجوم” ولكنها حذفت الفقرة المتعلقة بشروط وإملاءات عادل إمام على إدارة المهرجان.

ورجّح مصدر مطلع من داخل إذاعة “موزاييك” لـ“وطن” أن يكون وزير الثقافة محمد زين العابدين قد استغل صداقته بالإعلامي “هادي زعيم” لحذف نص تصريحه من الموقع الرسمي.

ويتساءل مراقبون هنا عن الإملاءات التي تتلقاها بعض وسائل الإعلام التونسية والتي تتحكم في خطها التحريري العام رغم تأكيدها على مبدأ الحياد والإستقلالية في كل مناسبة.

 

و”موزاييك أف أم” هي إذاعة خاصة، انطلقت في 7 نوفمبر 2003، وتقع أستوديوهاتها في تونس العاصمة، و يغطي بثها كامل الجمهورية التونسية.

 

يشار إلى أن بلحسن الطرابلسي شقيق زوجة الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي كان أحد مالكي إذاعة “موزاييك أف أم” (13 في المائة) قبل 14 جانفي/يناير، كما يملك الإعلامي نور الدين بوطار  الحصة الأبرز في أسهم الإذاعة بالإضافة إلى رئاسته مجلس إدارة الإذاعة في الوقت الراهن.

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث