القيادي الحمساوي خليل الحية يكشف عن رؤية مصرية للتعامل مع “غزة” ويصف عباس بالفاشل

0

كشف القيادي في حركة المقاومة الإسلامية “” ورئيس كتلتها البرلمانية وعضو مكتبها السياسي، ، أن هناك رؤية مصرية جديدة وخطوات إيجابية يجري التحضير لها تجاه قطاع ، كما وصف بالفاشل.

 

وقال الحية في حوار خاص أجرتع معه صحيفة “”، أن هناك رؤية مصرية جديدة تجاه قطاع غزة هدفها مد جسور التخفيف من وطأة المفروض على سكان القطاع على الصعيدين الاقتصادي وحركة الأفراد، معرباً عن أمله أن تكلل هذه الجهود بالنجاح.

 

وأوضح الحية أن اللقاء الأخير الذي عقد بين رئيس المكتب السياسي خالد مشعل ونائبه مع رئيس السلطة محمود عباس في لم يحقق أي اختراق حقيقي باتجاه وإنهاء الانقسام بسبب تعنت الرئيس وتمسكه ببرنامجه السياسي العقيم وتنكره لكل ما تم التوقيع عليه من اتفاقيات “القاهرة والشاطئ”، معبراً عن شكره وتقديره للقادة القيادة على جهودها التي تبذلها لتحقيق .

 

وقال الحية: “للأسف الشديد لقاء قيادة حماس مع رئيس السلطة لم يحرز أي تقدم بسبب إصرار الرئيس على برنامجه السياسي العقيم الذي وصل إلى طريق مسدود، ولا يمكن البناء عليه لخطوات تجاه المصالحة”.

 

وأوضح الحية أن رئيس السلطة مصر على أن يحشر الكل الفلسطيني في رؤيته وبرنامجه السياسي العقيم، ومن الواضح انه غير قادر على الخروج من حالة التردد والفشل التي يحيياها.

 

وأضاف: “اللقاء لا نعتبره حقق نجاح، ولا يوجد تغيير على موقف رئيس السلطة المتعنت فهو لا يريد تفعيل ، ولا يريد إنصاف الموظفين، وكأنه في تنكر واضح لما تم التوقيع عليه في القاهرة، لا يريد أن يعترف بأي اتفاق سابقة ويسير على رؤية برنامجه.”

 

وشدد الحية أن من فشل في مشروعه ولملمة الصف الفتحاوي وفشل في العمل على إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة على مدار عشر سنوات ليس مؤهلاً ولن يكتب له النجاح ولا الدور في إعادة بناء وهيكلة ولملمة الحالة الفلسطينية بأكلمها وأنهاء الانقسام على أسس سليمة”.

 

وحول تصريحاته بوجود إشارات مصرية لتخفيف الحصار عن قطاع غزة، أوضح الحية أن حركته تتابع وتعمل لإنجاح الرؤية المصرية الجديدة تجاه قطاع غزة، مشيراً لوجود تحضيرات من قبل المصريين لهذه الخطوات.

 

وأعرب عن أمله أن يكتب لها النجاح، مشيراً إلى أن الوفد الفلسطيني من النخب ورجال الأعمال والذي سيتوجه من للقاهرة قريباً وسيحملون معهم رؤية القطاعات المتعددة وحاجات غزة ومتطلباته. “

 

وقال الحية: “نتابع بالمعلومات والاتصالات من الواضح أن هناك رؤية مصرية ونية مصرية ويبدو أن هذه النوايا وصلت إلى الفعل باتجاه مد جسور التخفيف عن قطاع غزة ومد جسور الاقتصاد لغزة ونحن نرحب بهذه الرؤية وبكل خطوة تخفف عن شعبنا، وما دام التوجه اليوم لتخفيف الحصار عن غزة نأمل أن يكون معبر رفح معبراً تجارياً للبضائع والأفراد”.

 

وعبر الحية عن شكره وتقديره لمصر وكل الدول التي تمد يدها للتخفيف عن الشعب الفلسطيني وتصليب جبهته الداخلية لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

 

وحول أولويات حركة حماس في المرحلة المقبلة، أكد أن لدى حركته أولويات بعد التطورات الأخيرة أهمها ترتيب البيت الفلسطيني و إصلاح الحالة الفلسطينية، وحشد الإمكانات الفلسطينية والرؤية الفلسطينية لتغيير وظيفة السلطة والعمل على رؤية مقاومة رؤية سياسية لمواجهة الاحتلال، والمضي في خيار المقاومة وفي العمل السياسي، والعمل والالتحاق بالكل الوطني الفلسطيني مع الأمتين العربية والإسلامية.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.