يديعوت: لماذا يحتاج السيسي إلى كل هذه المنظومات من الأسلحة المتطورة.. كلها ستختفي في دقيقة ؟!

4

“هناك تساؤلات كثيرة تأتي في ضوء حقيقة أن ، التي تعاني من أزمة اقتصادية عميقة، تتجه نحو شراء أنظمة أسلحة تعتبر هي الأغلى في العالم وبكميات تفوق تلك التي اشترتها المملكة العربية السعودية. مؤخرا تلقت البحرية المصرية حاملة طائرات من الميسترال الناقل وهو نظام فرنسي غالي على وجه الخصوص وبنيت أصلا للبحرية الروسية”.

 

وأوضحت صحيفة أحرونوت في تقرير ترجمته وطن أن مسؤولون إسرائيليون طلبوا من مصر الإجابة عن مثل هذه الأسئلة وهي لماذا تحتاج إلى حاملتي طائرات؟ وأوضح المصريون أن واحدة منهما من شأنها أن تحمي المنطقة الاقتصادية في البحر الأبيض المتوسط، كما أن الأخرى للحفاظ على مصالح مصر في البحر الأحمر. كما اشترت البحرية المصرية أربع غواصات جديدة من ألمانيا وتتفاوض حاليا لشراء غواصتين متقدمتين.

 

كما يبيع الروس أيضا صواريخ 400 S وهي أنظمة مضادة للطائرات إلى مصر, والمصريون يشترون أسراب كاملة من SA-17 و SA-22 صواريخ مضادة للطائرات.

 

وهنا يسأل المسؤولين الإسرائيليين، لماذا تحتاج هذه النظم المضادة للطائرات باهظة الثمن؟ هل ترغب في إسقاط مقاتلات الدولة الإسلامية؟ أم تتحرك في السودان؟ وهل لدى الطائرات التي تهدد مصر؟

 

ويتساءل كثيرون من أين تحصل مصر على المال وكيف تتم هذه المشتريات على الرغم من الأزمة الاقتصادية. لكن ثمة مسألة رئيسية أخرى هي أن الجيش المصري يجري مناورات كبرى، بما في ذلك تلك التي ستعقد قريبا مع القوات العسكرية الروسية. ولكن من العدو الرئيسي في هذه التدريبات؟

 

وتسمى حاملات طائرات هليكوبتر التي تم شراؤها من قبل المصريين جمال عبد الناصر والأخرى أنور السادات، وهذه الأسماء تعكس روح مختلفة أقامها الرئيس عبد الفتاح .

 

وأشارت يديعوت إلى أن هذه لا تشكل أي خطورة على ، خاصة وأن البلدين بينهما رصيدا استراتيجيا من الدرجة الأولى. فمصر تعرب عن تقديرها العميق للمساعدات الإسرائيلية غير المباشرة في الحرب على داعش في سيناء. ومنذ بدأت المعركة في سيناء، إسرائيل أفرجت عن نفسها بشكل أساسي من ملحق تجريد شبه في اتفاق السلام. وقد سمحت بنشر الجيش المصري في سيناء مع أكثر من 20 أفواج من قوات الصاعقة بالقوات المسلحة. ولجميع النوايا والمقاصد، أنشأت مصر اثنين من المطارات العسكرية في سيناء.

 

ووصل الاقتصاد المصري نقطة منخفضة هذا العام بسبب الإصلاحات الاقتصادية غير مكتملة، وفشل استثمارات بمليارات الدولارات في توسيع قناة السويس، ووقوع ضربة حاسمة للسياحة، والجفاف الشديد، والاستخدام غير الصحيح لشبكة المياه مما يؤدي إلى انخفاض في مستوى نهر النيل.

 

وعلاوة على ذلك، فإن السعوديين ودول الخليج فشلوا في تحويل الأموال التي وعدت بها مصر في شكل أسس مشتركة والقروض والمنح، وصندوق النقد الدولي وضع شروطا صعبة لمصر، مثل الطلب إلى الحد من البيروقراطية، التي قد يرفع معدل البطالة إلى مستويات مدمرة تؤخر نقل منحة 12 مليار دولار.

 

من أجل الهروب من الضيق يوما بعد يوم، سلم السيسي الاحتكارات المدنية بكاملها للجيش، والسماح له بالحفاظ على دعم السلع الأساسية. فالجيش المصري أصبح هو من يصنع الحفاضات والأدوية والأسمنت والدقيق والكثير غير ذلك، ويدير أساسا سياسة الأمن المصري ليس فقط هكذا بدل يتدخل في الاقتصاد الوطني.

 

طالما أن الجيش المصري يزداد قوة من أجل تحويل مصر إلى قوة رائدة في العالم السني، وتأمين نظام السيسي، فإسرائيل عليها ألا ترتجف وتصمت.

 

ولكن كل ذلك يمكن أن يختفي في دقيقة واحدة. ووفقا لبعض التقديرات، مصر يمكن أن تشهد فوضى اجتماعية في وقت مبكر من عام 2018. وإذا كان هذا يحدث، فكل القوة العسكرية التي تتزايد، بما في ذلك نشر القوات في سيناء، يمكن أن يأخذ على هدف مختلف وربما عدائي.

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. المهتدي بالله يقول

    كان من المفترض ان تكون هذه الاسلحه من انتاج و صناعة الشعب المصري ..يصنعها المصريون…. وتكون قوة للعرب والاسلام والمسلمين في جميع انحاء العالم..ولكن هؤلاء العسكر الذين احتكروا الحكم في مصر لاكثر من ستين عاما اغرقوا مصر بمديونيات شراء الأسلحه تفوق حجم الدخل القومي للشعب المصري مما سيجعل مصر في الايام القادمه رهينة للدول الكبرى الدائنه لمصر في خطة خبيثه ينفذها العسكر في مصر بقصد اوغير قصد ولكنها بالتأكيد هى الغباء عينه الذي يتحلى به حكام مصر من العسكر وهي اغراق مصر واغرائها بشراء هذه الاسلحه التي لا تحتاجها في مثل هذه الظروف الاقتصادية الصعبه التي يضج من ويلاتها الشعب المصري حتى تستكمل عملية اظهار مصر بالافلاس وبعدها التدخل الاجنبي بحجة انتشال مصر من واقعها..تماما كما حدث ايام الخديوي اسماعيل ..المهم ان شراء هذه الاسلحه وتكديسها دون حاجة مصر اليها لاظفاء نوعا من الهيبه لحكام مصر من العسكر. ..كالهر يحكي انتفاخا صولة الاسد ..هي في الحقيقه من ضمن بنود الخطه المرسومه لافلاس مصر ربما بمعرفة الجنرال بلحه كما ينادونه المصريون الذي هبط على كرسي الحكم فجأه وجاء كالوباء لشعب مصر ..حمى الله مصر من كيد الكائدين والعملاء الخائنين لكل مقدرات مصر العروبة والاسلام ..

  2. راجي رحمه الله يقول

    اليهود يعرفون تمام المعرفه ان هذا السلاح سيوجه للشعب المصري والسيسي قالها لوتركناها فسنتركها
    غير صالحه لنا او لغيرنا ٠والغرب واليهود والروس يمهدون للدوله القبطيه غرب مصر ولذلك اعطي الروس
    قاعده سيدي براني لحمايه الدوله القبطيه ٠والسلاح يأتيه مجانا ولكنهم يعلنون عن بيعه حتي لاتحاسبهم شعوبهم
    توجد دول اوربيه لاتريده وتعلم حجم الفوضي والأجئين الذين سينزحوا لهم ولكنهم يستقبلوه علي مضض
    لأنه اختيار اليهود
    والقادم دهي وامر

  3. عطية إسماعيل يقول

    واضح أن النحانيح فقدوا القدرة علي قراءة المشهد السياسي والعسكري في مصر بشكل دقيق ، بفعل تقدم العمر ، أو أصابتهم بمرض الزهايمر ..!! وتعليقاتهم تنم عن قصور وجهل كامل لحقائق الأمور في مصر والمنطقة ، وتعليقاتهم يفوح منها روائح العمالة والقوادة السياسية ،
    الجيش المصري الوطني ..
    هو صمام الأمن والأمان لمصر وشعب مصر ،
    جيش قوي ووطني ،
    قوة عاقلة ورشيدة ،
    قوة تحمي ولا تهدد ،
    تصون ولا تبدد ،
    جيش صاحب عقيدة قتالية راسخة ( النصر أو الشهادة في سبيل الله والوطن ) ،
    جيش علمٌ العالم كله معني العروبة والوطنية والتضحية ،
    جيش علمُ العالم معني الأنتماء للوطن وتراب الوطن ،
    فلتسكت كل أللسنه التي ولاءاتها للأجندات الخارجية المتخارجة ويكفوا عن الثرثرة ،
    حفظ الله مصر وشعبها وجيشها ورئيسها من نفوس طغت عليها النزوات والشهوات ، تحيا مصر ..

    1. صلاح باشا يقول

      تحيا مصر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.