مغردون عن استرجاع درع الفرات لـ #دابق .. الطائرات التركية حطمت أسطورة “الدولة الإسلامية”

0

دخلت عملية درع الفرات شمال سوريا، منعطفاً جديداً بعد سيطرة فصائل المعارضة، على مناطق استراتيجية، بينها “دابق” أسطورة تنظيم الدولة، ومركز روايتها وادعاءاتها التاريخية التي تؤكد فيها بين الفينة والأخرى أنها الفئة المستهدفة في هذه المدينة آخر الزمان.

 

وحسبما رصدت “وطن”، سيطرت الفصائل العاملة ضمن عملية “درع الفرات” مدعومة بالدبابات والطائرات التركية على نحو 2000 كلم بمثلث اعزاز، مارع، باتجاه جرابلس في ريف حلب الشمالي الشرقي.

 

جاء ذلك عقب معارك عنيفة تمكنت على إثرها من السيطرة على قرى احتيملات، وصوران، ودابق، وحور النهر القريبة من مارع، بعد أن تقدمت يوم السبت في مناطق أخرى قرب أخترين.

 

وتعتبر السيطرة على قرية دابق من أهم إنجازات المعركة حتى الآن، لما تحمله من رمزية دينية عند التنظيم الذي وعد أنصاره بملحمة دابق التي تحدثت فيها كتب السيرة النبوية، موهماً أن عناصره هم جنودها.

 

وعقب تلك التطورات انتشر وسم #دابق بشكل واسع في مواقع التواصل الاجتماعي، وقال “أبو عمر فيلق الشام” مسؤول المكتب الإعلامي لفيلق الشام، في تغريدة نشرها على حسابه في “تويتر”: “ملحمة دابق العظيمة، والتي يزعم أبناء الخرافة أنهم المقصودين بها، تنتهي خلال ربع ساعة على أيدي المجاهدين هناك”.

 

وأضاف “أبو عمر” في تغريدة أخرى ساخراً: “البغدادي: لا يوجد منطقة في سورية اسمها دابق انما هي منطقة تقع بجانب تورا بورا بافغانستان وهناك ستكون الملحمة”.

كذلك غرد الدكتور ثائر الفارس مشاركاً وسم #دابق: “يدعي الدواعش والمطبلون لهم انه لم تتحرر الارض من ارجاسهم الا بقصف التحالف ! اين كان التحالف الذي تدعون حربه عليكم قبل #درع_الفرات ؟!”.

وبثت قناة TRT العربية بعضا من مشاهد تقدم فصائل درع الفرات وسيطرتها على دابق.

https://twitter.com/TRTalarabiya/status/787591832700092416

 

وكان للصحفي أحمد العقدة رأي آخر حول هذه العملية حين غرد قائلاً: “أول وأكبر المنتصرين بسقوط #دابق هي #مارع .. الصخرة التي أوقفت زحف الطاعون الأسود منفردةً، رغم حصارها عامين ونيّف”.

 

[ratemypost]
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More