ضابط إيراني رفض القتال في سوريا فجرى اعدامه داخل مكان احتجازه وقالوا لذويه “انتحر لوحده “

0

كشفت مواقع عربية عن مصادر إيرانية مطلعة، مقتل من الأهواز رفض القتال في ، ضمن وحدة من قوات الإيراني.

 

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط في موقعها الالكتروني عن مصدر مطلع في الأحواز بأن أحد ضباط الحرس الثوري ويدعى محمد رضا حميداوي من منتسبي مركز مدينة الخلفية “خلف آباد” رفض التوجه إلى سوريا الخميس الماضي وبعد استدعائه الجمعة نقلته قوات من مخابرات الحرس الثوري إلى جهة مجهولة.

 

وفور تحرك أسرته للكشف عن مصيره وتوسطهم لدى مسؤولين في اليوم التالي، أخبر الحرس الثوري شقيقه الأكبر بالتوجه إلى مخابرات الحرس الثوري الإيراني بالأحواز لمقابلته، ثم اقتادوه إلى غرفة في السجن، حيث وجد شقيقه “مقتولا”، وعلى رقبته آثار حبل، وكدمات وأورام في انحاء جسده وفق المصدر ذاته.

 

وحسبما ذكرت الصحيفة فإنّ الحرس الثوري مارس ضغوطاً على ذوي حميداوي لمنع تسرب أي معلومات عن الحادث إلى وسائل الإعلام والمراكز المعنية برصد انتهاكات حقوق الإنسان في الأحواز.

 

يذكر أنّ وتيرة إرسال القوات الإيرانية من سوريا تصاعدت وسط تمرد عدد من الضباط الرافضين لفكرة القتال، وتستغل القوات المسلحة الإيرانية الفقر الواسع في المناطق المهمشة لدمج أبناء تلك المناطق في صفوف قواتها العسكرية، وهو ما تحاول طهران استثماره لمواجهة التيارات الرافضة للوجود الإيراني في تلك المناطق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.