حزب الله: نقاتل في سوريا لمنع “التكفيريين” من الوصول الى بيروت

2

قال ، نائب الأمين العام لحزب الله اللبناني، أن القتال الذي يخوضه حزبه في سوريا منع على حد تعبيره من وصول التكفيريين إلى العاصمة اللبنانية وباقي المناطق في البلاد.

 

ونقلت وكالة الأنباء اللبنانية على لسان قاسم قوله: “لا خيار لنا إلا مواجهة التكفيريين والوقوف في وجههم، لأننا إن لم نفعل ذلك فسينتقلون من مكان إلى آخر، ولولا أننا قاتلنا في البقاع وحررنا القلمون والقصير لكان التكفيريون في الضاحية وبيروت وصيدا وطرابلس وفي كل منطقة، ولكانت السيارات المفخخة في كل .”

 

وتابع قائلا: “هؤلاء التكفيريون ليسوا قوة غير عادية. لقد أتوا من ثمانين بلدا في العالم ليتجمعوا في سوريا والعراق، ودعمتهم أميركا وأوروبا ودول عربية منها السعودية، ودول إقليمية منها ، كل العالم تقريبا دعم هؤلاء التكفيريين حتى يتجمعوا في الرقة والموصل وفي هذه المنطقة، إذا هم ليسوا أقوياء بذاتهم إنما برزت قوتهم بسبب هذا الدعم الدولي.”

 

ولفت قاسم إلى أنه ومع ذلك و”خلال فترة أقل من سنة استطاع الحشد الشعبي في العراق أن يحرر 50 في المائة من الأرض التي احتلتها داعش، وأن يطردهم ويقتلهم. خلال السنوات الأخيرة واجهنا كمحور مقاومة هؤلاء التكفيريين ومن وراءهم، والحمد لله حررنا مناطق كثيرة في سوريا وعادت إلى أهلها، ومنعنا أخطر مشروع يعد لسوريا حتى يقضي على المنطقة بأسرها، ومن هذه المنطقة لبنان”.

قد يعجبك ايضا
  1. المهتدي بالله يقول

    هؤلاءاتباع ولاية السفيه الفارسي المجوسي القابضين من اموال الحرام.اموال الخمس .التي تجبى من فقراء ومساكين الشيعه …الذين يكذبون كما يتنفسون ويلصقون جرائمهم واكاذيبهم بغيرهم للتعميه عما يقومون به من خراب وتدمير في الوطن العربي لخدمة اسيادهم الفرس المجوس ولتنفيذ مخطط اسيادهم باعادة الامبراطورية الفارسيه التي ازالها الله على يد العرب المسلمون …لو راجع نفسه هذا السفيه قليلا ولا اقول ضميره لانه فاقد الضمير ولا احساس عروبي عنده لان لسانه عربي وفحواه فارسي كسيده حسن زميره .لو راحع نفسه وسألها من هو التكفيري؟..لوجد الجواب الصحيح الذي تستيقنه نفسه ان التكفيرين هم الذين يكفرون الصحابه ويلعنونهم صباح مساء ويعتبرون ذلك تعبدا وتقربا الى الله ..ويسبون امهات المؤمنين ويكفرونهن ويتهمونهن بالفحشاء والمنكر.رضى الله عنهم جميعا ..التكفيريون هم الذين يكفرون بمن انزل الله .وهو القران الكريم ..التكفيريون هم الذين يكفرون الف وستماية مليون مسلم ويعلنون الحرب عليهم لانهم لا يؤمنون بطقوس المجوس ولا بالتطبير والنياحة والكذب واختراع الاحزان واللطم على الحسين واهله الذين خدعوهم ..و يخترعون الماسي والاحزان ويبكون كذبا وعهرا على الحسين واهله ..التكفيريون هم الذين يجلبون كل المجرمين والعصاه والزنادقة من جميع انحاء العالم ليعملوا منهم ميلشيات ويقسمونهم ميلشيات تقاتل مع الشيعه وتدمر البلاد والعباد وميليشيات اخرى يلبسونهم ثوب المسلمين السنه ايضا تدمر البلاد والعباد لتبقى الامور مبهمه وغامضه ويعيش العالم في حيرة لا يعرف اين هى الحقيقه ولا الصحيح من غير الصحيح..و يدعمون الطرفين من الميليشيات بالمال والسلاح المتطور والحديث و بالتعاون مع اليهود والصليبين الامريكان والروس لتدمير الوطن العربي لصالح اليهود والفرس المجوس ..لو وقف هذا الضال والمضل وسأل نفسه ..من هو التكفيري؟لوجد الجواب الصحيح في قاع نفسه .واستيقنته نفسه..ولكنه لا يخجل من كذب نفسه لان داعي الخجل هو الضمير الذي يفتقده معممي ولاية الفقيه..السفيه الفارسي ..

  2. راجي رحمه الله يقول

    اقسم بالله سيدخلون بيروت وسيدكون الجنوب اقسم بالله حرب لن تبقي لكم اثر
    اقسم بالله سيدخلون فارس ٠الويل لكم مما هو قادم انها حرب زنجه زنجه دار دار
    اقسم بالله ستتفت روسيا ٠ الأيام تقاربت
    ( ياليتني كنت معهم فأفوز فوزا عظيما )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.