بفضل توجيهات “المجنون”.. كوريا الشمالية تمتلك مواد تكفي لصنع 20 قنبلة نووية بحلول نهاية العام

0

يتوقع خبراء عسكريون أن تمتلك بيونغ يانغ مواد تكفي لصنع 20 قنبلة نووية بحلول نهاية هذا العام، مع امتلاكها منشآت لتخصيب اليورانيوم بكثافة ومخزونا من البلوتونيوم، وذلك بعدما عملت سراً لأكثر من 10 سنوات لتخصيب المواد اللازمة.

 

وأوضحت تقارير بأن كوريا الشمالية أفلتت من عقوبات فرضتها الأمم المتحدة لتطور عملية تخصيب اليورانيوم، ما جعلها تستطيع إدارة برنامج نووي فاعل ولديه اكتفاء ذاتي وقادر على إنتاج حوالى ست قنابل نووية خلال عام.

 

وقال سيغفريد هيكر وهو خبير بارز في شأن البرنامج النووي إن من المرجح أن ينتج المشروع الذي يعتقد أنه توسع لدرجة كبيرة ما يصل إلى 150 كيلوغراما من اليورانيوم عالي التخصيب سنوياً.

 

وكتب هيكر الذي تفقد منشأة «يونغبيون» النووية عام 2010 في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لجامعة «جونز هوبكنز» في واشنطن إن تلك الكمية تكفي لإنتاج حوالى ست قنابل نووية.

 

وقال جيفري لويس من معهد «ميدلبري للدراسات الدولية» ومقره كاليفورنيا إن كوريا الشمالية لديها معين لا ينضب من المواد الانشطارية في شكل بلوتونيوم من مفاعل بيونغبيون ويورانيوم عالي التخصيب من موقع واحد على الأقل وربما من موقعين آخرين.

 

وأضاف أن كوريا الشمالية أصبحت في الوقت الحالي وعلى رغم العقوبات لديها اكتفاء ذاتي بدرجة كبيرة في تشغيل برنامجها النووي، ولكن ربما لا تزال تكافح لإنتاج بعض المواد والعناصر، وقال: «الدول تستطيع أن تتكيف مع العقوبات بمرور الوقت ورأينا ذلك يحدث في إيران».

 

وفي السياق اتهمت بيونغيانغ اليوم واشنطن بدفع شبه الجزيرة الكورية «إلى حافة الانفجار»، وذلك غداة تحليق قاذفتين اميركيتين فوق كوريا الجنوبية في استعراض للقوة امام بيونغيانغ التي اجرت قبل ايام تجربتها النووية الخامسة.

 

وقالت «وكالة الانباء الكورية الشمالية» الرسمية إن «هذه الاستفزازات غير المسؤولة بالمرة من جانب دعاة الحرب الامبرياليين الاميركيين تدفع في كل ساعة شبه الجزيرة الكورية الى حافة الانفجار».

 

وحذرت الوكالة من أن الجيش الكوري الشمالي يمتلك «كل القدرات اللازمة للرد عسكرياً» وتحطيم العدو «من ضربة واحدة» اذا ما تعرضت بيونغيانغ لهجوم.

 

وبحسب الجنرال فنسنت بروكس قائد القوات الاميركية في كوريا الجنوبية فان تحليق الطائرتين «مجرد نموذج عن مجموعة واسعة من القدرات العسكرية لهذا التحالف المتين الذي يهدف الى توفير الردع وتعزيزه»، مؤكدا ان «التجربة النووية الكورية الشمالية تشكل تصعيدا خطرا وتهديدا غير مقبول».

 

وقالت وزارة خارجية كوريا الجنوبية اليوم إن وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيريه الياباني والكوري الجنوبي سيجتمعون الأحد المقبل في نيويورك لمناقشة الرد على أحدث تجربة نووية لبيونغيانغ.

 

وتعمل الدول الثلاث لاستصدار قرار في مجلس الأمن بفرض عقوبات أقسى على كوريا الشمالية التي أجرت يوم الجمعة خامس وأكبر تجاربها النووية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.