وزيرة الداخلية البريطانية قالت للبيان الإماراتية: “المسلمون جزء من مجتمعنا ولا مجال للكراهية”

0

أكدت وزيرة الداخلية البريطانية آمبير رود أن تخفيض عدد المهاجرين القادمين إلى بريطانيا سيكون من ضمن الأولويات للمفاوضات لمغادرة الاتحاد الأوروبي، لافتة الى ان بلادها ملتزمة بقوانين الاتحاد الأوروبي حتى خروجها فعلياً منه.

 

 

وشددت رود على أن المسلمين جزء من المجتمع البريطاني والكراهية لا تمثل قيمنا ولا صلة لها بالمملكة المتحدة”، مؤكدة اننا سوف نستمر في مواجهة أولئك الذين يروّجون للكراهية وسنهزمهم وفق ما نقلت عنها صحيفة البيان الإماراتية.

 

واعتبرت ان الإرهاب لا يمثل ديناً بل هو يشوّه دين الإسلام، ويشكل خطراً على جميع العالم، لافتة الى “اننا في حكومتنا نبذل كل الجهود لمكافحة الإرهاب واحباط مخططات الإرهابيين والتي معظمها تدار من الخارج”، مشيرة الى انه “تم إحباط مخططات لفجيرات كان تنظيم داعش ينوي القيام بها في لندن، وهذا يعني ان امن بلادنا مهدد وعلينا ان نكون يقظين”.

 

اضافت:”يجب ان نبعد المجتمعات البريطانية المسلمة عن التطرف وقد بدأنا بنشر ثقافة الوعي في المساجد لتوضيح خطر الإرهاب. وأؤكد في هذا الخصوص انه لا توجد كراهية ضد المسلمين وان وجدت فإنها حالات فردية تم التعامل معها بشكل قانوني وحاسم”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.