“وطن” تكشف تفاصيل حادثة النائبة عن نداء تونس “صابرين القوبنطيني” في أحد نزل جربة

0

“وطن-تونس/جربة”-عبد الحليم الجريري- ضجت الصحف التونسيّة وشكبات التواصل الإجتماعي صباح الأحد بخبر مفاده أنّ النائبة “صابرين القوبنطيني” عن حزب نداء تونس أمسكت رفقة “عشيق” لها داخل نزل سياحي بجزيرة جربة في وضع مخلّ بالآداب، لتدخل على إثره في مشادة كلاميّة مع أحد أعوان حراسة النزل الذي ضبطها بمعيّة مرافق غير مقيم حسب المعطيات الأولية للحادثة، سيحال على إثرها عون الحراسة على القضاء بستّ تهم في حين أطلق سراح النائبة نظرا لتمتعها بحصانة برلمانيّة.

 

وأكدت النائبة بمجلس نواب الشعب في تصريح لها لموقع “آخر خبر أون لاين” أن ما راج بخصوص ضبطها رفقة “عشيق” في نزل بجزيرة جربة في وضع مخلّ بالأخلاق هو كلام مجانب للصواب، لأن الحقيقة حسب تصريحها هي أن مرافقها هو مجرّد صديق تلقى دعوة لحضور مهرجان تنشيطي مقام بشاطئ النزل، وعند انتهاء العرض غادرت بصحبته انطلاقا من الشاطئ نحو مربض السيارات مرورا بداخل النزل على أمل توديعه عند ركن الإستقبال لتعود إلى غرفتها ويتجه هو نحو المأوى ليأخذ سيارته ويغادر.

 

وأضافت “القوبنطيني” أنها تفاجئت بعون حراسة داخل النزل يدفع مرافقها ويتلفظ بعبارات نابية قبل أن يستدعي زميله ورئيسه المباشر للتدخل ليمنعا بدورهما مرافقها من المغادرة قبل قدوم رجال الأمن للقبض عليه بسبب تنقله داخل النزل بدون تصريح من أعوان الإستقبال حسب تعبيرها.

 

من جانبه، اتصل مرافق النائبة بمجلس نواب الشعب بصحيفة “وطن” مؤكدا على عدم ذكر اسمه ليدلي بشهادته التي كانت متطابقة مع شهادة النائبة، مضيفا أن عون الحراسة الموقوف توجّه إليه بعبارات سبّ وثلب قبل أي اعتداء من النائبة التي أكّد أنها كانت تقضي عطلتها بجزيرة جربة كأي مصطاف عاديّ.

 

وفي سياق متّصل، اتصلت “وطن” بـ”نور الدين” زميل الحارس الموقوف الذي عايش الواقعة والذي قال إن النائبة كانت في حالة سكر واضحة وأنها كانت “شبه عارية” حسب شهادته، وأنها هي التي بدأت زميله بالسب والتهديد قائلة “يبدو أنك لا تعرفني، أنا نائبة بمجلس النواب ولديّ حصانة ونحن نحكم هذا البلد ونحكم حتى وزارة الداخليّة وستدفع ثمن هذا الذي تفعله”،  مضيفا أن زميله الموقوف استغرب من وجود شخص داخل النزل لا يحمل أي مؤشر إقامة ما استدعى منه مساءلته وهي وظيفته المنوطة بعهدته حسب تعبيره.

 

كما أكد “نور الدين” لـ“وطن” أن النائبة “صابرين القوبنطيني” واصلت تهديداتها بنفس الوتيرة موجّهة إياها هذه المرة إلى أعوان الأمن الذين اصطحبوها بمعية رفيقها وأعوان الحراسة جميعا إلى مركز شرطة مدينة “ميدون” مرجع النظر لاستنطاقهم والذين كانوا ذاهلين أمام كلامها ولم ينبسوا بأي ردّ تحاشيا “لنفوذها” خاصّة بعد اتهامها لهم بأنهم متواطؤون مع صاحب النزل ومع أعوان الحراسة، وأنها كانت تخاطبهم بكلّ تعال وأنفة ظنّا منها أنها حقّا فوق القانون لمجرد ملكيّتها لعضوية بمجلس النواب دائما حسب توصيفه.

 

كما أكّد أن زميله موقوف تحت مسمى ستّ تهم موجّهة إليه وأن رئيسه أيضا سوف يمثل يوم الإثنين أمام وكيل الجمهورية بتهمة “سب الجلالة”، مشدّدا في الوقت نفسه على أن التهم ملفقّة للإثنين وأن النائبة المذكورة استغلّت نفوذها لتزجّ بالحارس “المسكين” في السجن في حين تعود هي لتبيت بالنزل متمتّعة بالحصانة البرلمانية التي تملكها حسب تعبيره.

 

وأثار خبر المشادة التي حدثت بين النائبة “صابرين القوبنطيني” وأعوان حراسة أحد النزل بجزيرة جربة حفيظة الكثيرين من مستخدمي وسائل التواصل الإجتماعي أهمهم الكاتب والناشط المدني “عادل بن عبد الله” الذي علّق على الحادثة بتدوينة ساخرة على حسابه الخاص بموقع التواصل الإجتماعي”فيسبوك” قائلا “النداء مازال يتحسس طبيعته هل هو كتلة برلمانية ام كطلة ايروسية ….بربي عاونوه..منقول من صفحة الصديق عبدو رزوقة….اما اللي يحب يعاون نداء تونس باش يعرف الهوية متاعو يلزمو كاريزما من نحاس هههههه).

 

يذكر أن “لغطا كبيرا” صار يحوم حول الكثير من النواب التابعين لحزب “نداء تونس” آخرها ما وصفه متابعون بـ”الفضيحة الجنسية” التي علقت بالنائب عن الحزب “حسن العماري” والتي تعلقت بشريط فيديو يظهر ممارسته “للعادة السرية” مع فتاة مغربية عبر “السكايب” تبين في وقت لاحق أنها “هاكر”، كما رفع أحد المواطنين المتضررين دعوى قضائية ضدّ النائب عن نفس الحزب “سفيان طوبال” بتهمة تلقي رشوة منه قيمتها نحو 5 آلاف دولار تقريبا لتوظيف ابنته بسلك القضاء.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More