يديعوت: استئناف المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية أكتوبر المقبل برعاية روسية

0

“وطن – ترجمة خاصة”- أكد مسؤولون إسرائيليون وفلسطينيون أن لقاء سيجمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في استضافة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل، مضيفين أن عباس بتجميد الاستيطان بحث ووقت إنهاء الاحتلال.

 

وأوضحت صحيفة يديعوت أحرونوت في تقرير ترجمته وطن أن اللقاء النادر الذي سيعقد في أكتوبر المقبل يأتي بعد أسبوع من تحدث رئيس مصر، عبد الفتاح السيسي عن أن الرئيس الروسي عرض استضافة قمة سلام في موسكو بين عباس ونتنياهو.

 

وفي وقت سابق، كشفت يديعوت أحرونوت أن هناك مفاوضات ثلاثية واجتماع قمة بين عباس ونتنياهو والسيسي في القاهرة في محاولة لتحريك عملية السلام، وذكرت الآن أن هناك محادثات متقدمة لإتمام عقد قمة في موسكو تحت رعاية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. ووفقا لمسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين، أعرب رئيس السلطة الفلسطينية بالفعل استعداده من حيث المبدأ للمشاركة.

 

وتعتقد المصادر أن أبو مازن يفضل جعل القمة في موسكو أكثر من القاهرة، وذلك في أعقاب رفض التجربة المصرية وعدم دعم مبادرة السيسي للانطلاق في عملية السلام على حساب المبادرة الفرنسية، وقالت مصادر دبلوماسية للصحيفة أن نتنياهو تحدث قبل أيام قليلة مع بوتين حول هذا الموضوع واحتمال عقد لقاء بين عباس ونتنياهو.

 

وأضافت الصحيفة أن هناك دليل آخر على استئناف المفاوضات وإمكانية عقد الاجتماع، وهو نشاط نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف في الأيام الأخيرة، والذي كان يهدف إلى مضاعفة جهود سفير السلطة الفلسطينية في موسكو من أجل إتمام اللقاء، وكذلك يوم 23 أغسطس التقى في موسكو مع السفير الإسرائيلي، وفي اليوم نفسه تحدث نتنياهو مع بوتين. ومن المقرر أن يزور إسرائيل في نوفمبر/ تشرين الثاني رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف.

 

وأشارت يديعوت إلى أنه التقى يوم الخميس الماضي كسينيا سفيتلوفا عضو الكنيست والبروفيسور يوسي يونا من المعسكر الصهيوني مع عباس في رام الله، وقال عضو الكنيست سفيتلوفا إن “العديد من المبادرات على الطاولة، ومن المهم أن يكون هناك رغبة في حل الصراع، ويسرنا أن نسمع أن أبو مازن لا يزال يعارض العنف وملتزم بالحل السلمي “.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الرئيس المصري قال لصحف في بلاده الأسبوع الماضي: “نحن نؤيد أي جهد إيجابي من الدول فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية وقادرون على التأثير، سواء كان ذلك في الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي أو روسيا وأبلغني الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه دعا رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للاجتماع في موسكو لإجراء محادثات مباشرة، ونحن نؤيد هذه الجهود وكل الذين يعلمون على هذه المسألة، وهو الأمر الذي يتطلب مبادرات والالتزام بنجاحها وهي في طور الإعداد، ليكون الضوء في نهاية النفق للفلسطينيين ويتم إنشاء وطنهم جنبا إلى جنب مع إسرائيل “.

 

وأوضح السيسي في تلك المقابلة أن مصر تدعم أيضا الجهود الأمريكية، بما في ذلك مبادرة السلام العربية ومبادرة السلام الفرنسية: “لدينا علاقات مع إسرائيل والفلسطينيين تسمح لنا أن نلعب دورا رئيسيا في إيجاد حل لقضية السلام بين الطرفين”. وأفادت التقارير أنه خلال الأسبوع الماضي وصل وفد إسرائيلي في القاهرة لمناقشة مبادرة السيسي لتحريك عملية السلام، كما جاء قبل أيام ملك الأردن، عبد الله الثاني في زيارة عمل التقى خلالها في القاهرة مع الرئيس المصري وجرت محادثات حول العملية السياسية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More