قيادي معارض: منطقة آمنة قريباً في الشمال السوري وهذه تفاصيلها

0

أكد أحد أبرز القياديين في أن بصدد إطلاق عملية تهدف لفرض منطقة عازلة في الشمال السوري بالتعاون مع الفصائل المعارضة.

 

ونقل موقع “الخليج أون لاين” عن العقيد أحمد الحمادة، المتحدث باسم “الفرقة الشمالية من الجيش الحر”، إحدى الفصائل المقاتلة في عملية “درع الفرات”، قوله إنّ العملية التي أطلقتها تركيا في مدينة لن تنتهي إلا بتطهير منطقة غرب الفرات من “الفصائل الكردية الانفصالية”، المتمثلة بقوات الديمقراطية، وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، بـالإضافة إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وأضاف الحمادة أنّ “العملية التركية -بالتعاون مع الفصائل المعارضة- ستسهم بإنشاء منطقة آمنة بطول 70 كم، وعمق 20 إلى 25 كم داخل الأراضي السورية، وهي خطوة تم التوافق عليها مع الجانب الروسي خلال زيارة الرئيس التركي إلى في التاسع من الشهر الجاري، وسيبحث تنفيذها خلال لقاء الرئيس أردوغان ونائب الرئيس الأمريكي جو بايدن في أنقرة”، على حد قوله.

 

وأردف متابعاً: “ستشكل “درع الفرات” نقطة تحول في المشهد العسكري في الشمال السوري، فتحرير جرابلس يمنع الانفصاليين من إنشاء كيانهم الانفصالي في الشمال، والتمدد نحو إعزاز لإحكام سيطرتهم على كافة الشريط الحدودي مع تركيا.”

 

من جهة أخرى يواصل مقاتلو المعارضة السورية تمشيط مدينة جرابلس المتاخمة للحدود التركية إثر سيطرتهم الكاملة عليها بدعم من الجيش التركي وطائرات التحالف الدولي، بعد معركة مع تنظيم استغرقت عشر ساعات.

 

وتأتي العملية العسكرية المشتركة بين قوات تركية والمعارضة السورية المسلحة بعد تصاعد الأحداث بمحاذاة الحدود السورية التركية، وكان آخرها الهجوم الانتحاري الذي أوقع عشرات القتلى في مدينة غازي عنتاب حيث توعدت أنقرة برد حازم لتطهير الحدود من المنظمات الإرهابية.

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.