“لا يمتلك أدنى خبرة عسكرية”.. بريطاني يبيع منزله ويذهب لسوريا لقتال داعش

0

كشفت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، عن قيام أحد المواطنين البريطانيين ببيع أملاكه، وإنهاء أعماله، والتوجه إلى ، لمقاتلة ، إلى جانب القوات الكردية، مؤكدة أنه لا يمتلك أدنى خبرة عسكرية سابقة.

 

وقالت المصادر إنّ البريطاني تيم لوك، البالغ من العمر “39 عاما”، باع منزله وأنهى عمله في مجال البناء، وتوجه إلى سوريا لمحاربة تنظيم داعش تحت قيادة القوات الكردية، فيما اضطر لشراء دفعات كبيرة من الأسلحة والذخيرة من السوق السوداء.

 

واشترى لوك، بندقية AK-47، ومسدسا، إلا أنه في أول مواجهة مع عناصر التنظيم، كاد أن يقتل.

 

يقول لوك حسبما تذكر الصحيفة التي ترجمت عنها جريدة وطن: “كمتطوع، ليس لدي قائد يوجهني، ودون وجود خبرة عسكرية سابقة، كنت أعتمد على الحس السليم، والاتزان .. لم أشعر بأي شيء تجاه الناس الذين كنت أقتلهم، لقد توقفت منذ زمن عن رؤية عناصر داعش كبشر، لذا لا أتعاطف معهم .. ذهبت لتدمير داعش، وأفضل مكان لفعل هذا هو الخطوط الأمامية”.

 

في السياق ذاته قالت صحيفة “ذى إندبندنت” البريطانية، إن الحملات الجوية ضد تنظيم الدولة قد انعدمت تماماً، مع خروج لندن من الاتحاد الأوروبي، وأضافت إن هذه الأرقام تقوّض مزاعم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، الذى تعهد فى وقت سابق بأن تلعب القوات البريطانية دورا “حيويا ومحققا للفوز في المعركة ضد داعش”.

 

الجدير بالذكر أنّ المملكة المتحدة، شاركت في 14 غارة جوية ضد “داعش” فى سوريا فى شهر يناير الماضي، قبل أن ينخفض العدد إلى سبع غارات في فبراير ثم أربع في مارس، فيما لم تُشارك الطائرات البريطانية في أية غارات في الأسبوع الأول من شهر أبريل الجاري، وهى آخر فترة تُظهرها الأرقام الصادرة أخيرا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.