مهرجان “أوليس الدولي” بجزيرة جربة التونسية يفتتح دورته الأربعين

0

“خاص-وطن”-عبد الحليم الجريري- انطلقت ليلة الجمعة الماضية 22 جويلية/يوليو فعاليّات مهرجان “” بجزيرة جربة التونسية في دورته الأربعين من خلال عرض “الزيارة” للإنشاد الصوفي والديني لصاحبه “سامي اللجمي”.

 

وحضر العرضَ مجموعةٌ من الإطارات والموظفين السامين في الدولة على غرار محافظ ولاية مدنين ومعتمدي مختلف الجهات بالمحافظة إضافةً إلى مندوبَيْ الثقافة والسياحة مع بعض رجال المال والأعمال ممّن أُرسلت إليهم دعوات حضور.

 

وقالت “هاجر سعود” رئيسة الدّورة أربعين من مهرجان “أوليس الدولي” إنّها راضية بنسبة 100% على سهرة الإفتتاح بناءً على رأي الذين حضروا فيها وشكروها، في حين أنّها ليست راضية بما يكفي على عدد الحضور الذي راهنت عليه حسب تعبيرها.

 

وأضافت أنّها لا تنتظر نجاحا كاسرا لبعض العروض القادمة مثل عرض “ڤعدة” الذي سينتظم الإثنين 25 اوت 2016 لأنّه شبابيّ ولا يهمّ كلّ الشرائح المجتمعيّة، إلّا أنّها في نفس الوقت تنتظر من عروض كعرض “سعد المجرّد” أو”حسين الدّيك” أن تنجح، كما أنّها تراهن عليها وترى أنّه باستطاعتها (العروض) رفع نسبة إيرادات للمهرجان.

 

وواصلت “سعود” قائلةً: “السهرة الإفتتاحيّة لم تنل رضائي لقلّة عدد الحاضرين مقارنة بما كنت أنتظر، وأعزو الأسباب إلى أنه عرضٌ يحاكي النخبة من المجتمع بالأساس وليس متاحا لكلّ شرائحه، كما اعترضتني مفاجئات كثيرة مع سهرة الإفتتاح، أهمّها تبرّم البعض من عدم التسويق الجيّد لهذه الحفلة، إذ أنّهم لامونا على عدم سماعهم بعرض “الزيارة” لاقتصارنا -ربّما- على الإشهار فقط في معتمديّة حومة السوق وعدم إيلاء باقي المعتمديات بالجزيرة القدر الكافي من الإشهار، حيث بلغ عدد الحضور الـ1300 وهو الرقم الذي لم ينل رضائي كما قلت، وأخصّ نهايةً الأمن بالتحيّة على مجهوداتهم المبذولة في سبيل تأمين هذا الحفل”

 

يُذكَرُ أنّ عرض الإفتتاح هو واحد من ثمانية عروض ممتدّة من يوم الجمعة 22 جويلية/يوليو 2016 إلى غاية يوم الإثنين 15 أوت/آب من نفس السنة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More