رجل أعمال يمني يدفع 100 ألف ريال لشراء عصا مُسنة تركية خرجت بها ليلة الانقلاب

1

بعد العرض الذي تقدّم به سعوديّ لشراء “هاتف الحرية” الذي اجرت منه المذيعة التركية “هاندي فرات” المكالمة المرئية مع الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان، ليلة ، وكانت سبباً في نزول الأتراك الى الشوارع للتصدي للإنقلابيين، عرض رجل أعمال يمني، مبلغ 100 ألف ريال سعودي (نحو 27 ألف دولار أميركي) لشراء حملتها امرأة تركية مُسنة خلال المظاهرات.

 

وقال رجل الأعمال اليمني، علي محمد الصبان، المقيم في المملكة العربية السعودية: “أعلن استعدادي دفع مبلغ 100 ألف ريال سعودي للمرأة التركية المسنة مقابل العصا التي خرجت بها في المظاهرات ضد الانقلاب العسكري في تركيا”.

 

وأضاف: “ما دفعنى لعرض شراء العصا إعجابي الشديد بتلك المرأة المسنة واستشعارها الأصيل والمُلهم للخطر الداهم، الذي سيدفعه أبناؤها وأحفادها وأبناء شعبها في حال نجاح الانقلاب وعودة العسكر لحكم البلاد”.

 

وتابع الصبان: “لا شك أني معجب بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لكني أشد إعجاباً بالشعب التركي، الذي استطاع أن يكسر كل الرهانات ويحافظ على مكتسباته”.

 

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لامرأة تركية مُسنة وهي تحمل بيدها عصا لمواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة، التي قام بها مجموعة محدودة من الجيش التركي.

 

يشار الى أنّ مذيعة “CNN التركيّة” هاندي فرات، اعتذرت عن قبول العرض الذي تقدّم به مواطنٌ سعودي على “تويتر” بدفع مبلغ مليون ريال لشراء هاتفها الذي ظهر فيه الرئيس  أردوغان.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. hassan يقول

    یمنی یمن الحکمه .ینعل بوک ادفعها الفقرای

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.