فيديو كليب يُدخِل محمد عسّاف موسوعة “غينيس” وهذا هو السّبب

1

ذكرت مصادرُ فنيّة أنّ “” النجم الفلسطيني سيدخل موسوعة “” عبر أغنيته الجديدة التي سوف تحمل عنوان “سيوف العز”.

 

ووفقاً للمصادر التي تحدثت لنواعم، فإنّ ما سيخوّل “عسّاف” دخول هذه الموسوعة العالمية هو عدد راقصي الدبكة في هذا الكليب إذ لأول مرة سيكون هناك عدد هائل من راقصي فلكلور الدبكة في فيديو كليب واحد، وهذا ما يخفيه عساف والشركة المنتجة “بلاتينوم ريكوردز” عن الجمهور ليكون بمثابة مفاجأة.

 

وتفصلنا أسابيع قليلة عن طرح الأغنية مع الكليب إذ إنّ من المفترض إطلاقها خلال الشهر المقبل، علماً بأنّ ما سيحققه عساف في هذا العمل المقبل يُعدّ إنجازاً هاماً خاصة أنّ رقص الدبكة هو جزء لا يتجزأ من الثقافة التراثية للبلدان التي كانت تُعرف باسم بلاد الشام وما زالت تحافظ على هذا الإرث الفني العريق ليدخل غينيس للمرة الأولى.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. العربي الكاتب يقول

    هاذا هو العساف المترف الوصولي الذي ألهبت كلماته الأولي الشعوب المخدرة الكلمات التي صدقها المترفون والسكاري عن حب فلسطين والعروبة وعلي الأقل أنا وقليل غيري لم نصدق هذا الهراء لمعرفتنا بالشخصية والنفسية الوصولية الفلسطينية,العساف هذا لم يعرف فلسطين أبدا ولكنها حين الحاجة تصبح بطولات وأوهام وجسر للوصول لشيئ ما أو حتي لبيع القضية كلها لقاء مصلحة ما أو فيزا أو شهرة,لماذا كل هذا الكره لفلسطين؟ألهذا السبب ضاعت القضية؟هل نسي عساف غزة المحاصرة التي غني لها نفاقا؟ألهذه الدرجة ينسلخ الإنسان وبسرعة الضوء من تاريخه؟ ماذا يبقي له إن غير جلده و وجهه و إسمه؟ حتي و لو صار إسمك جوني ولبست عدسات العيون الزرق ستبقي اللاجيئ إبن المخيم في عيوننا,إنها الأنانية وحب الذات وكره التاريخ,إنها وطنية الكلمات الشعرية والأمسيات والسهرات الراقصة التي يجيدها الفلسطيني,إن الفلسطيني لا يدفع ريالا واحدا لدعم فلسطين وممكن أن يبيع أرضه أو يدفع ألف ريال لقاء سهرة ممتعة,ثم يقولون لنا أنهم ضحية المؤامرات العربية,إنها الأنانية المطلقة والجشع والخيانة لربما نسي محمد عساف غزة ومخيماتها وحروبها أو لم يعد يعرف مكانها علي الخريطة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.