أمريكا رفضت طلب لجوء قائد قاعدة «إنجرليك» التركية بعد مشاركته بالانقلاب الفاشل

0

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الامريكية إن “بكير أرجان فان”، قائد قاعدة «إنجرليكط الجوية، جنوبي ، والمعتقل حاليًا بتهمة المشاركة في محاولة الفاشلة في بلاده، كان قد طلب اللجوء إلى الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن طلبه قوبل بالرفض.

 

وأضافت الصحيفة، نقلا عن مصادر رفضت الكشف عن اسمها لحساسية موقفها، أن طلب اللجوء إلى الولايات المتحدة الأمريكية، من قبل قائد القاعدة جاء بعد أن اتضح فشل محاولة الانقلاب، إلا أنه تلقى ردا سلبيا من المسؤولين الأمريكيين.

 

وألقي القبض على «فان»، بتهمة المساهمة في تنظيم محاولة الانقلاب، وقررت محكمة تركية اعتقاله، بتهمة إصدار أمر لطائرات التزويد في الوقود، للتحليق في الجو، من أجل تزويد طائرات «إف 16» المشاركة في محاولة الانقلاب في أنقرة وإسطنبول، بالوقود، لتتمكن من التحليق لفترة أطول.

 

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في وقت متأخر، من مساء الجمعة، محاولة انقلابية فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لـ«منظمة الكيان الموازي» الإرهابية، حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

 

وقوبلت المحاولة الانقلابية، باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

 

وتصف السلطات التركية منظمة «فتح الله غولن» – المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1998- بـ «الكيان الموازي»، وتتهمها بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش، والوقوف وراء المحاولة الانقلابية الفاشلة مساء الجمعة الماضي.

 

وكانت السلطات التركية أعلنت اعتقال نحو 3 آلاف من العسكريين المشتبه بهم، السبت، وأمرت باحتجاز آلاف آخرين من القضاة وممثلي الادعاء، بعد إحباط محاولة الانقلاب.

 

وارتفع عدد ضحايا تلك المحاولة إلى 265 شخصا، بينهم 161 معارضا للانقلاب أغلبهم مدنيون، و104 من الانقلابيين، بينما تم اعتقال 2839 عسكريا، بينهم ذوو رتب رفيعة

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More