AlexaMetrics هذا هو الصوفي فتح الله كولن المتهم بتدبير الإنقلاب على أردوغان من منفاه في أمريكا | وطن يغرد خارج السرب

هذا هو الصوفي فتح الله كولن المتهم بتدبير الإنقلاب على أردوغان من منفاه في أمريكا

لم يذكر الرئيس التركي رجب طيب اردوغان  اسم “فتح الله كولن”،بشكل مباشر كمسؤول عن الانقلاب العسكري الذي يحكم الآن سيطرته على العاصمة انقرة ، لكنه- اردوغان- قالها بشكل  غير مباشر  وهو يتحدث بسكايب على بعض القنوات التلفزيونية طالبا من الشعب التركي ان ينزل للشوارع لاحباط الانقلاب.

 

ويعيش كولن في منفى اختياري في بنسلفانيا منذ عام 1999 وكان حليفا مقربا لإردوغان في السنوات الأولى بعد تولي حزبه العدالة والتنمية السلطة في عام 2002 لكنه أصبح على خلاف علني مع الرئيس التركي منذ فتح تحقيق فساد قبل عام مع الدائرة المقربة لإردوغان عندما كان رئيسا للوزراء.

 

وفتح الله كولن  هو  داعية إسلامي صوفي، تزعم حركة خدمة في تركيا، وقد لاقت حركته انتشارا واسعًا في تركيا، كونها فكرا صوفيا روحيا، وتنحاز إلى قومية الدولة التركية.

 

وكان اشتد الصراع بين حركة الخدمة الكولونية، وحزب العدالة والتنمية منذ العام 2010، وتطور الخلاف إلى لجوء فتح كولن سياسيًا إلى أمريكا، ليصل الصراع ذروته بانقلاب عسكري  احتجز رئيس الاركان  واحكم السيطرة على مختلف المرافق ويحاصر البرلمان الان  .

 

ولد “كولن” في قرية بمحافظة أرضروم شرق البلاد يوم 27 أبريل 1941، وتلقى تعليمًا دينيًا منذ صباه، إضافة لعلم الفلسفة وغيرها، كما اطلع على الثقافة الغربية وأفكارها وفلسفاتها إلى جانب الفلسفة الشرقية.

 

وخلال النصف الثاني من القرن الماضي، كان كولن من الرواد الذين كونوا الجيل الثاني من الحركة النورسية بعد تفرقها، منشئاً ما سمي لاحقاً بحركة “الخدمة” أو “جماعة كولن” التي تعتبر أحد أهم وأقوى فرق الجماعة الأم.

 

ويرأس كولن شبكة ضخمة غير رسمية من المدارس والمراكز البحثية والشركات ووسائل الإعلام في خمس قارات.

 

وقد أنشأ أنصاره وأتباعه ما يقرب من مئة مدرسة مستقلة في الولايات المتحدة وحدها، كما اكتسبت الحركة زخماً قوياً في أوروبا منذ تأسست أولى مدارس كولِن في شتوتجارت بألمانيا في عام 1995.

 

ومن أبرز ما يثير الاستغراب حول مواقف فتح الله كولن، هو موقفه عندما كانت الجماعات والحركات الإسلامية تحتج على حظر الحجاب في الجامعات في ثمانينات القرن الماضي، قال فتح الله كولن إن لبس الحجاب ليس من أصول الإسلام، بل هي قضية فرعية، وطلب من الطالبات خلع الحجاب لمواصلة دراستهن.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. كولن ليس صوفيا بل يتستر بها، إنما هو باطني رافضي ويقال ايضا بل من النصيريين الاتراك٠

  2. يجب أن يسلم إلى تركيا ويعدم بتهمة الخيانه العظمى والتآمر والانقلاب على الحكومة الشرعية المنتخبه من قبل الشعب

  3. تبقى تركيا الديمقراطية الأسلامية صامدة بزعامة قائدها البطل الفذ الشجاع أردوغان

    والخزي والعار على الخونة الانقلابيين

    الخزي والعار على السيسي الخائن الانقلابي الذي لم تدم فرحته بأخبار الأنقلاب سوى ساعات ومن ثم حزن عميق أبدي

    الخزي والعار على بشار الحمار الأرهابي الحيوان الذي لم تدم فرحته بأخبار الأنقلاب سوى ساعات ومن ثم حزن عميق أبدي

    الخزي والعار على عملاء أيران الذي لم تدم فرحتهم بأخبار الأنقلاب سوى ساعات ومن ثم حزن عميق أبدي

    الخزي والعار على حكام الامارات الخونة واقصد بهم (محمد بن زايد وأخوته) أعداء الأسلام الذين لم تم فرحتهم بأخبار الأنقلاب سوى ساعات ومن ثم حزن عميق أبدي

    عاش اردوغان رغم أنوفكم عزيزاً منتخباً محمياً من قبل كل الشعب التركي بكل اطيافه وأعراقه

    موتوا أنتم بغيظكم يا من لو لا السلاح لما بقيتم على كراسيكم ولانتهكت أعراضكم بسبب جرائمكم

  4. كيف تقولون عن هذا الباطني انه صوفي وهو يتبع اساليب معممي الفرس المجوس بنهب اموال الناس بحجة الدعوى الى الله ..ان هذا القولن من اكبر الرأسماليين في امريكا بفضل الاموال التي يسرقها من الشعب التركي فهو يملك العديد من الشركات الاستثماريه والجامعات والقنوات الفضائيه في امريكا وهو يسرق اموال الناس ويجيرها لحسابه الخاص تماما كما يفعل المعممين الفرس باموال فقراء الشيعه بحجة الخمس الذي ما انزل الله به من سلطان ..اي صوفي هذا يسرق اموال المساكين المسلمين الاتراك بحجة الدعوى الى الله وهو قابع في بنسلفانيا يتامر على الدوله التركيه لحساب الصهيونيه العالميه والصليبيه العالميه يؤازره خونة العرب وخونة العالم اي صوفي هذا..انه صفوي ماكر خبيث لماذا لم يستثمر الاموال التي سرقها من الشعب التركي في تركيا على الاقل انه يغطي خيانته وتامره على بلده في بعض المدارس التي فتحها ببعض القرى المدن التركيه لبث سمومه واحقاده فيها على الاسلام وليربي اطفال الاتراك للانصياع لخدمة اليهود والنصارى والمجوس وهذا ما يرفضه الشعب التركي الحر الأبي ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *