أرملة مصرية تعمل بالدعارة: “أنا اتقبض عليا عشان اشتغلت برمضان ودا عقاب من ربنا”!

0

(خاص – وطن) ألقت السلطات الأمنية في القاهرة القبض على أرملة تمارس الرذيلة مع مهندس مقابل 3000 جنيه في شقة بمنطقة “الجاردن ستي”.

 

ويعمل المتهم “هيثم.م” البالغ من العمر (32 عاماً) طباخاً، وأنشأ صفحة باسم المتهمة زوجة صديقه “جنات.س”، 30 عاماً، وأقنعها بممارسة أعمال منافية للآداب مقابل أموال طائلة، لسد حاجتها، ومستلزمات طفليها.

 

وأنشأ هيثم مكتب خاص للدعارة بتسهيل ورعاية بعض الضباط والمسؤولين المصريين، ولكنه اختلف معهم، على حجم الشراكة والمبالغ المالية المتقاسمة من أرباح هذه الجرائم، ما تسبب بإلقاء القبض عليه بحسب ما ذكرت المصادر ذاتها.

 

وسرعان ما ضبط الأمن “جنات” أثناء ممارستها أعمالا منافية للآداب داخل شقة في منطقة جاردن ستي، مقابل 3000 جنيه، كما تم ضبط القواد، والتحفظ على مبالغ وملابس داخلية ومخدرات وهواتف محمولة بحوزة المتهمين.

 

لكن اللافت في الموضوع أقوال المتهمة التي جاء فيها: “أنا اتقبض عليه عقابًا من ربنا، عشان اشتغلت الصبح في نهار شهر رمضان”.

 

وتابعت: “مارست الرذيلة مع راغب متعة آخر في نفس يوم القبض علي، واشتريت هاتف محمول حديث، حتى أتمكن من مراسلة راغبي المتعة بدلا من القواد”.

 

وتختلف خريطة انتشار الدعارة في مصر تختلف من وقت لآخر، ولكنها بصفة عامة تظهر بوضوح في المناطق الشعبية المزدحمة والعشوائيات، حيث يدفع الفقر أو الأوضاع الاجتماعية المهلهلة، النساء إلى بيع أجسادهن لتوفير نفقات أسرهن المتزايدة.

 

كما أن بعض المصريات العاملات في الدعارة، ينتحلن صفة عاهرات أجنبيات بمعنى أن الفتاة المصرية، ترتدى ملابس ضيقة ساخنة وتصبغ شعرها وتدعى أنها تتحدث العربية بصعوبة لإيهام الزبائن بأنها أجنبية أو روسية لتحصل على مبلغ أكبر.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More