ليس أمراً جسديّاً فقط … إليكم 8 فوائد للعناق بين الزوجين

0

قد يعتقد البعض أنّ العناق هو أمر جسدي لا فوائد له لكن العكس هو الصحيح، فالعناق له فوائد جمّة على صعيد العلاقة بين الزوجين تنعكس بشكل إيجابي على الحياة الزوجية، فما هي أهم فوائد العناق بينهما؟

 

1.التعبير عن المشاعر: إنّ العناق يساعد الزوجين على التعبير عن مشاعرهما إذ إنّ بعض الأشخاص لا يفقهون كيفية التعبير عن حبّهم وشوقهم ولهفتهم للطرف الآخر عبر الكلام وهنا لا بدّ من البحث عن وسيلة للتعبير عن المشاعر فيلجأون إلى العناق لكي يختصر كل الكلمات بحضن دافئ ويعبّر الزوجان من خلاله عمّا في داخلهما.

 

2.تواصل أفضل: بما أنّ العناق وسيلة للتواصل بين الرجل والمرأة فإنّه يسهّل التواصل بين الشريكين ويقرّب المسافات ومن المهمّ جداً أن يدركا أهمّية التواصل السليم في ما بينهما.

 

3.التخلص من الخجل: قد تعاني بعض الزوجات من الخجل أمام زوجها خاصة في الفترة الأولى من الزواج وهذا أمر سيّئ جداً في العلاقات الزوجية فالخجل مضرّ للشريكين لأنه يؤدي إلى آثار سلبية تنعكس على علاقتهما، لذا يُعدّ العناق وسيلة للتخلص من هذا الخجل.

 

4.تجديد الحب: إنّ العلاقة الزوجية قد ينتابها الملل والبرود العاطفي فتفتقر إلى شغف العواطف، ومن هنا تكون أهمّية تجديد الحب بين الطرفين عبر الاعتماد على عدة وسائل ومنها العناق الذي يجعلهما يحتكان فيتجدّد حبّهما ويعزّزه.

 

5.التخفيف من الضغط: إنّ الرجل والمرأة بحاجة إلى قسط من الراحة بين يدي الشريك ينسيهما كل معاناة النهار بما فيه من ضغوط. ولذلك فإنّ العناق يساعد في التخفيف من الضغط والتوتر ويبعث الاسترخاء والهدوء.

 

6.حلّ أسهل للخلافات: بما أنّ العناق هو وسيلة للتهدئة وتجديد الحبّ والتواصل الأفضل بين الشريكين تجتمع كل تلك العوامل لتساعد في إيجاد حل أسهل لأي خلاف زوجي قد يقع بينهما، والخلاصة أنّ العناق هو من أهم الأمور التي قد تعطيها للشريك وتساعد على حل المشاكل الزوجية بينكما.

 

7.الشعور بالأمان: هذا العناق بين الشريكين يمنحهما الشعور بالأمان والطمأنينة للتأكد من مدى تعلقهما ببعض وشدّة حبهما ما يحافظ على استمرارية العلاقة الزوجية لمدى العمر.

 

8.فوائد في العلاقة الحميمة: لا تقف فوائد العناق هنا بل تمتد لما له من آثار إيجابية في العلاقة الحميمة بين الزوجين ويزيد من مدى رغبة كلّ منهما في الآخر وتبادل المشاعر برقيّ وينقل الكمّ الهائل من المشاعر والأحاسيس والعواطف في ما بينهما.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More