مجتهد: الحوثيون يستعيدون مناطق استراتيجية وابن سلمان لا يجرؤ على معارضة ابن زايد

2

وطن – اكد المغرد السعودي الشهير “مجتهد” ان الحوثيين حققوا انتصارات هامة على قوات التحالف بقيادة السعودية في جنوب اليمن، واقتربوا من قاعدة العند الاستراتريجية شمال عدن.

وقال في تغريدات على صفحته في موقع “تويتر”: “سيطر الحوثي على جبل الجاح وعلى وشك السيطرة على جبل جالس ثم جبل النبي وجبل الخضر المطل على قاعدة العند اضافة لتقدم آخر باتجاه ثرة في أبين، وبهذا بدلا من طرده من مأرب وتعز وصنعاء فإن الحوثي يستعيد مناطق استراتيجية في الجنوب”.

واشار الى ان قيادات في حالة غضب من التحالف الذي وصفه “الخشبي” حيث توقف الدعم الجوي تماما، بينما الدعم البري على وشك التوقف في الشمال والفوضى في الجنوب.

وذكر مجتهد ان الامارات خطتها فصل الجنوب، مشيرا في ذلك الى تغريدة وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش التي قال فيها أن الحرب انتهت والقوات الإماراتية ستتفرغ للمناطق المحررة.

مجتهد
مجتهد

واضاف: “أول مهمة أوكلتها الإمارات للحراك الجنوبي شن حملة اعتقالات على مشايخ ودعاة حضرموت بحجة أنهم من القاعدة مع أن مقاتلي القاعدة انسحبوا بالكامل، وقد تحول القصر الجمهوري في المكلا ومطار الريان ومعسكر خلف إلى مراكز اعتقال فيها مئات المعتقلين”.

واكد “مجتهد” “ان الوضع الأمني والخدمات في الجنوب انهارت وان عددا من وزراء بن دغر هربوا للأردن وربما يلحقهم المزيد”، مشيرا الى ان جيش هادي بدون ضباط بعد أن قضت عليهم الاغتيالات.

وتابع: “مقابل وضوح الخطة عند الإماراتيين فإن الجيش السعودي لا يدري ما يفعل، ولا سلطة له على الإمارتيين، وابن سلمان لا يجرؤ على الاعتراض على ابن زايد”.

وشدد “مجتهد” على “ان عناصر الجيش السعودي في حالة ارتباك وغموض ويتعرضون يوميا لهجمات من جهات مختلفة ينتج عنها قتلى ومصابين والمعنويات في وضع سيء جدا”.

واعتبر ان “من الفضائح القبيحة أن معظم الترقيات خلال السنة الماضية كان لشخصيات على الكراسي ممن لهم واسطة عند ابن سلمان ولم يترق من الميدان إلا قليل جدا.”.

واختتم المغرد السعودي قائلا: “ربما مزيد من التفاصيل خلال الأيام القادمة لأن الأحداث سريعة”.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. وعد السماء آت يقول

    غضب الله على الخمارات العبريه الصهيونية بلاء أمة محمد

  2. سيف الحق يقول

    النار تحرق قلوب باعة الأوطان وستظل تحرقهم بعد الحرق حرقا، لا عزاء لمن باع القدس وباع شرفه من أجل حفنة من مال

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More