نجح أعوان إحدى الفرق الأمنية التونسية المختصة في إيقاف شاب وفتاة تورطا في سلب كهول وشبان بعد استدراجهم من طرف الفتاة بغاية معها، ليقتحم عليهما شريكها المنزل، ويقوم بسلب الضحية أمواله.

 

وبحسب جريدة “الشروق” التونسية، فقد جاء في الأبحاث أن المظنون فيهما وهما عشيقان يقطنان غرب العاصمة ، اتفقا على أن تقوم الفتاة باستدراج شبان وكهول بغاية ممارسة الجنس داخل منزل صغير، فتقوم بربط الصلة بالضحية بمقاهي وسط العاصمة، وبعد الإتفاق على المبلغ المالي مقابل خدماتها الجنسية، يتنقلان ليلا إلى المنزل، وبعد أن يقوم الضحية بنزع ملابسه يفاجأ باقتحام شاب للمنزل حاملا سكينا يقوم بتهديده بواسطتها، قبل أن يجبره على تسليمه ما لديه من أموال وهاتف وأحيانا مصوغا، ثم يقوم بطرده إلى خارج المنزل.

 

وقد تمكن أعوان إحدى الفرق الأمنية المختصة من حصر الشبهة في المضنون فيهما، ونجحوا في إلقاء القبض على الفتاة في مرحلة أولى، حيث تم عرضها على عدد من الضحايا الذين تعرفوا عليها منذ الوهلة الأولى، فاعترفت بما نسب إليها وعشيقها، ودلّت الباحثين على هويته، فألقي عليه القبض بدوره، واعترف بتورطهما في سلب ثمانية ضحايا بعد استدراجهم.

 

وبلغت قيمة ما استوليا عليه من الضحايا حوالي ستة آلاف دينار (3 آلاف دولار) من أموال وهواتف ومصوغ، فتقرّر الإحتفاظ بهما على ذمّة الأبحاث إلى حين إحالتهما على أنظار القضاء.