اتهم زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني “قلب الدين حكمتيار”، ، بالضلوع في اغتيال زعيم «» الملا «أختر منصور»، من خلال تسريب معلومات للقوات الأمريكية في أفغانستان، ما مكّنها من استهداف سيارة «منصور» بغارة لطائرة من دون طيار.

 

ونشرت صحيفة «الشهادة» الناطقة باسم الحزب الإسلامي بياناً لـ«حكمتيار»، رئيس الوزراء الأفغاني السابق، اتهم فيه إيران بالتواطؤ مع الاستخبارات الأمريكية لاستهداف «منصور».

 

وأشار «حكمتيار» إلى أنه لا يمكن استهداف سيارة في منطقة نائية إلا بعد ورود معلومات مفصلة عن ركابها، مضيفا أن الملا «منصور» كان في الأراضي الإيرانية بجواز سفر مزور لكن عليه تأشيرة رسمية لإيران.

 

واتهم «حكمتيار» الحكومة الإيرانية بالسعي إلى إيجاد أوضاع في أفغانستان شبيهة بأوضاع العراق وسوريا واليمن، لتمزيق النسيج الأفغاني بالتعاون مع الولايات المتحدة والهند وغيرها من القوى.