نفى الفنّان المغربيّ التهم الموجهة له في قضية قاصر أمريكية، والتي أثيرت خلال الأيام القليلة الماضية في وسائل الإعلام.

 

وقال “لمجرد”: “القضية قديمة، وسبب الجدل حاليا هو نجوميتي ونجاحي، فكبار النجوم لم يسلموا من تهم ثقيلة”.

 

وأضاف في مؤتمرٍ صحفي، اليوم الجمعة، قبل إحيائه حفلا موسيقيا ضمن فعاليات الدورة 15 من مهرجان “”: “أنفي كل التهم الموجهة لي، وكلفت محامي للحديث في حديث القضية”، موجها رسالة إلى الصحافيين:”أدعوكم إلى عدم الدخول في أموري الشخصية”.

 

ويواجه النجم المغربي سعد لمجرد، السجن لمدة 25 سنة، بتهمة اغتصاب قاصر أمريكية قبل 6 سنوات من الآن.

 

وتعود تفاصيل القضية إلى شهر فبراير 2010، عندما استقبل المجرد في شقته الفتاة الأمريكية، وحاول اغتصابها وانهال عليها بالضرب، بعد أن قاومت تحرشه بها، بحسب روايتها.

 

وذكرت صحيفة “نيويورك ديلي نيوز”، نقلا عن مصادرها الخاصة، أن السلطات الأمنية، ستعتقل الفنان المغربي في حال دخوله أمريكا التي غادرها سنة 2010.

 

وأفادت المصادر ذاتها، إن “” يُعد “مُجرما فارا من العدالة”، وأن التقادم بالنسبة للضحية التي رفعت دعوى قضائية أخيرا، سيكلفه تعويضا بأموال ضخمة.